غزيون لـ"إسرائيل": بدمائنا وأجسادنا جاهزون للدفاع عن الأقصى

“نحن قنابل موقوتة جاهزة للانفجار في أي وقت ، مستعدون للتضحية بأرواحنا وأبنائنا من أجل رفع الظلم عن أهلنا المقدسيين وحماية للمسجد الأقصى من التهويد والتدنيس المستمر منذ سنوات دون أن يقدم العرب والمسلمين شيء لأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

هكذا عبر أحد المواطنين الغزيين عن غضبه وحرقته لما يجري في القدس والأقصى من اعتداء متواصل من قبل قطعان المستوطنين المتطرفين الصهاينة من تدنيس لباحاته وتهويد لأساساته، حيث قال :”نحن خط الدفاع الأول عن القدس والأقصى المبارك”.

ويشار إلى أن مجموعات يهودية متطرفة اقتحمت منذ فجر اليوم باحات المسجد الأقصى , وسط تواجد أعداد كبيرة من المصلين وأصحاب العلم , مما أدى لوقوع مناوشات في محاولة من المصلين إخراج المتطرفين من باحات المسجد الأقصى وسط تكبير المصلين, في حين تدور اشتباكات بين قوات الاحتلال وعدد من الشبان المتواجدين أمام بوابات المسجد الأقصى بسبب رفض الاحتلال إدخالهم للمسجد.

أجسادنا شعلة لتحرير الأقصى

المواطن جهاد سمور من غزة قال :”الأقصى خط أحمر لا يمكن السكوت عليه ولا يجوز كتم الأنفس حينما نشاهد المستوطنون يعتدون على المقدسيين والتلاعب بأساسياته من أجل هدمه وبناء الهيكل المزعوم”.

أكد المواطن سمور، أن كل ما يفعله الاحتلال والمستوطنين من اقتحام للأقصى واعتداء على أبنائنا وأهلنا لن يثني عزيمتنا وإرادتنا عن تقديم واجبنا وتقديم أرواحنا فداءً للأقصى.

وأوضح سمور، أن أجساد الغزيين شعلة ملتهبة تنتظر القرار لنصرة الأقصى وتحرير الأرض وفلسطين من دنس المحتل الصهيوني.

فيما أكد المواطن محمد خلف، أن الاعتداء على المسجد الأقصى والمقدسيين من قبل الصهاينة هو اعتداء على الأمتين العربية والإسلامية والاستهانة بقدراتهم في الدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

وأشار خلف، إلى أن قطاع غزة الذي صمد في وجه الحروب الصهيونية السابقة واستطاع أن يضرب العمق الصهيوني “تل أبيب” بالصواريخ على استعداد تام لخوض معركة جديدة والصمود من أجل الدفاع عن الأقصى المبارك”.

وتابع قوله :”الغزيون ينتظرون إشارة لبدء المعركة، قائلاً :”نحن جاهزون لتفجير أجسادنا في معقل بني صهيون للدفاع عن الأقصى والمقدسيين”.

قرابين لله عز وجل

بينما لفت المواطن محمد صلاح، إلى أن العرب والمسلمين لن يتخذوا موقف شجاعاً للتصدي للاعتداء المسجد الأقصى المبارك ولن يستطيعوا وقف الاعتداءات الصهيونية، مشيراً إلى أن الموقف المتبع منذ سنوات طويلة هو التنديد والاستنكار الذي لا يؤثر على العدو الصهيوني ولا يرفع الظلم عن أهلنا في بيت المقدس.

ودعا المواطن صلاح، المواطنين في القدس للتصدي للعدو الصهيوني بأجسادهم الطاهرة دفاعاً عن الأقصى لعل أجسادكم توقظ الضمائر الميتة في قلب الأمة العربية والإسلامية.

ووجه صلاح رسالة للإسرائيليين قائلاً :”نحن الغزيون مستعدون لحرب وتقديم أنفسنا قرابين لله عز وجل من أجل الدفاع عن الأقصى والقدس.

ومن الجدير ذكره أن قوات الاحتلال تفرض إجراءات مشددة على المسجد الأقصى وتمنع دخول أي إنسان مقدسي إلى باحاته كما تمنع الدخول إلى البلدة القديمة, وتقوم بإعاقة وصول المواطنين إلى أعمالهم مما أدى إلى حالة من الغليان والاحتقان في صفوف المواطنين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: