غضبة الفوّار ( شعر عبد العزيز المدفعي )

 

 

غضبة الفوّار

حَيَّيْتُ  أهْلِي  قَادَةَ  الثُّـــــــوَّارِ      نَاسَ الشَّهَامَةِ سَادَةَ  الأَحْــــرَارِ

بُرْكَانَ سُخْطٍ صَبَّ جَامَ  لَهِيبِـهِ      أَتُرَاكَ تُطْفِئُ نَارَهُ بِالنَّــــــــارِ؟

أَطْلَقْتَ فِيهِمْ صَوْتَ كَلْبِكَ نَابِحًا      إِعْلاَمَ زَيْفٍ  غارِقٍ فِي  العَـارِ

مَاذَا يَضِيرُ الأَكْرَمِينَ نُبَاحُـــــهُ      وَهُمُ الأَمَاجِدُ كَابِرٌ لِـــذَرَارِي؟

يَا ذَا الحَمَاقَةِ وَالغَبَاوَةِ  إنَّهُـــــمْ       أُسْدٌ غِضَابٌ ، يَا سَفِيهُ حَـــذَارِ

لاَ تُحْرِقَنَّكَ فَوْرَةٌ بِرِمَالِهِــــــــمْ       لاَ تُهْلِكَنَّكَ سَخْطَةُ  (الفَــــوَّارِ)

ـــــــــــــــــــ  عبدالعزيزالمدفعي  12/05/2015  ـــــــــــــــــ

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: