غضب و حسرة تصيب أذرع إيران في تونس بعد قرار بوتن سحب قواته من سوريا و ترك الأسد وحيدا

عمت حالة من الحزن و القهر و الغضب الأذرع الإيرانية في تونس و ذلك بعد قرار بوتين سحب القوات الروسية من سوريا بداية من اليوم الثلاثاء و ترك الأسد يواجه مصيره بمفرده و هو الذي فقد السيطرة على ما يقرب من ثلثي البلاد و كانت الأذرع الإيرانية إحتجت قبل أيام على القرار العربي القاضي بتصنيف تنظيم “حزب الله” الشيعي و الإجرامي منظمة إرهابية و حاولت الأحزاب و المنظمات و الشخصيات الموالية لإيران في تونس ثني الدولة التونسية على التصويت على القرار غير أن محاولاتها باءت بالفشل الذي كشف أيضا ضعف الدعم الشعبي لإيران و مشروعها التوسعي في تونس.

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: