غول الإرهاب الغذائي ( بقلم منجي بــــاكير / كاتب صحفي )

غول الإرهاب الغذائي ( بقلم منجي بــــاكير / كاتب صحفي )كــــــــأنّه لا يكفي ما اجتمع على شعبنا الكريم من مصائب تهاطلت عليه من كلّ صوب و جانب ، كأنّه لا يكفيه مستوى – التفقيرالمزمن – الذي سُلّط عليه ، كذلك الفساد الأخلاقي و الفكري الذي يسعى جماعة النّمط و الحداثة المزيّفة لتأهيله و التقنين له ، لتنتشر المخدّرات والدّعارة و كثيرا من الموبقات الأخرى و بمعاضدة أيقونات مفسدة لإعلام رديء ( لاوطني ) يصرف النّاس بجهد جهيد عن همومهم إلى شذوذاته و شطحاته الرّعناء ..

[ads1]

 كأنّه لا يكفيه أن يعايش قسرا إرهابا يتحرّك و يضرب حسب أجندات مشبوهة التوقيت و الأمكنة ، و لا يكفيه أيضا تغييبه المتعمّد عن واقعه و حرمانه من ثرواته و مخزونات أرضه الطيّبة ليُدخَل خبثا في غوغائيّات متلاحقة و يكبّل بلهيب أسعار حاجياته اليوميّة ، أسعار تفرضها سماسرة – القوت – و تتحكّم فيها المسالك السوداء لأباطرة التهريب .

كـــــــــــــأنّه لا يكفي هذا الشعب الكريم كلّ هذا حتّى يُصاب في مقتل ، في قوته ، في معيشته ،، حتّى يُبتلى ((بمافيا )) ينعدم فيها الضمير و تنتفي عندها الأخلاق و تتجرّد من آخر خيط يربطها بالوطنيّة و كذلك تنسى ربّها و تخالف شرعه ..

إنّها ( المافيا السوداء ) التي احترفت غشّ مواطنيها في لقمة عيشها ، و صارت تتفنّن في هذا الصّنيع الفاسد و تنوّع مجال تدخّلها في مختلف الأطعمة و الأشربة و اللحوم و مرافق الصحّة و كلّ ما اتّصل بحياة المواطن اليوميّة و كلّ ما يستحقّه هذا الشعب – المحروم أصلا – من كثير من ضروريّات و مقوّمات العيش الكريم ، بل صارت تترصّده حتّى في البدائل الغذائيّة و الإستعمالية الرّخيصة نسبيّا لتدخل عليها تحيّلاتها الإبليسيّة تلويثا ، تسميما و غشّا على قاعدة واحدة هي الإستكراش و الإثراء الفاحش .

مافيا ابتلي بها شعبنا فتكاثرت و تفرّعت لكنّ أصلها واحد ، و هدفها واحد هو الإتّجار في عرق و صحّة المواطن الغلبان أينما كان و نهب مقدّراته و الزجّ به في متاهات الفساد و الموبقات …
مافيا تشكّل أخطر و أكبر و أوسخ إرهاب ،حتما لا يكون ما طفى منه على السطح و افتضح أمره إلاّ جزء يسيرا ، ليكون ماخفي ربما أعظم ،، إنّه يا سادة غول الإرهاب الغذائي ..!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: