فاطمة كمون: سوريا …الرقم الصعب

سوريا الرقم الصعب التهديد بالتدخل العسكري سينهي قطعا حكم الأسد ويقضي على حزب البعث نهائيا بعد بتره في العراق ولكن هل هذا التدخل سيبني سوريا جديدة؟ خاصة بعد ما عشناه في العراق التي لم تهدأ بعد حوالي عشرية كاملة ولم يتوقف نزيف الموت اليومي وليبيا المسلحة التي اصبح فيها صوت الرصاص تسلية يومية و تحولت التصفيات داخل النزاعات العروشية الى هواية صيد…. لنكون واضحين ان الصراع السوري هو ذاته العراقي في نسخة اخرى لما بعد التحولات العربية الأخيرة .. لا ينكر احد ان لبنان له خصوصية مماثلة وان الصراعات داخله تطفو وتهدأ حسب الوضع الداخلي والخارجي اي ان النزاعات السياسية في تلك المنطقة لها خصوصية مختلفة على مناطق عربية اخرى اذ تتجاوز الأحزاب لتشمل الدين و الطوائف والمذاهب و الأعراق …. وتصل هذه الصراعات حد الأحقاد القاتلة احيانا…. المأكد ان سيل الدماء في سوريا لحد الآن في مرحلته الأولى والآتي اكثر واخطر اذ سيتحول الى تصفيات على كل الأوجه ولنا في العراق صورة مماثلة …بعد الضربة العسكرية الخارجية الغربية والتحالفات ان وقعت ستتحول الى وجهة اخرى و ستشهد المنطقة اغتيالات ممنهجة ودقيقة من اجل الظفر بالسلطة واصدقاء اليوم سيتحول منطق تحالفاتهم لقانون الغاب… الواضح ان موازين القوى في سوريا ستتغير بصورة جلية والأكيد ان سوريا ليست هي الفائز في هذا التدخل ..ان موقف روسيا و إيران الصامت والمنتظر حاليا له حسابات اخرى ربما مصلحية او تكتيكية خاصة انهما حليفان علنا .كما ان موقع سوريا الجغرافي له قراءات عدة في استراتيجية الحرب للدول الكبرى .. على النخبة السياسية الواعية بخطر هذا التدخل الذي سيحرق الأخضر واليابس ان تعي حجم الخسارة قبل الربح وان تتوقف عن السباب والتراشق بالإتهامات لصالح الوطن الذي سيدمر كليا ليس بنيويا فحسب بل في كل المجالات ..على هذه النخبة ان تتكاتف و تجعل مصلحة وطن مازال يقاوم في نفسه الأخير هو الهدف الأسمى وان تترفع على المصلحية الضيقة و ان تبعث فيه الروح و تجعله عصيا على الإختراق….

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: