فاعليات بـ6 دول عربية وأجنبية إحياءً لذكرى فض رابعة

نظم متظاهرون في 6 دول عربية وأجنبية، اليوم الخميس، فاعليات احتجاجية، إحياءً للذكرى الأولى لفض اعتصامي ميداني “رابعة العدوية” و”نهضة مصر”.

جاءت هذه الفاعليات، تلبية لدعوة “المجلس الثوري المصري”، المعارض لسلطات الانقلاب، والذي تم تدشينه مؤخرا، من قبل المصريين في الخارج، في فعاليات، إحياء للذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة العدوية.

ففي السودان، نظم مصريون معارضون للانقلاب، وقفة أمام السفارة المصرية بالخرطوم، إحياء لتلك الذكرى، رافعين لافتات وصور ضحايا الفض، وشارات رابعة وأعلام مصر، حسب شهود عيان.

وفي ألمانيا، نظم مصريون معارضون للانقلاب، في مدينة فرانكفورت، معرضا للصور عرضوا فيه، صورا لبعض مشاهد فض الاعتصامين.

كما شهد المعرض عرضا لصور قتلى ومصابين سقطوا جراء الفض، وأخرى للدمار الذي حل بالمستشفى الميداني ومسجد رابعة العدوية، المطل على اعتصام رابعة.

وفي فرنسا، خرج مصريون، في شوارع بباريس، رافعين شارة رابعة، ومرتدين قمصان صفراء عليها ذات الإشارة، مرددين هتافات تطالب بالقصاص للقتلى والإفراج عن المحبوسين، كما رفعوا الأعلام المصرية، وصورا للرئيس محمد مرسي.

وهو ما تكرر في جنوب أفريقيا، حيث نظم مصريون وقفة في مدينة كيب تاون، للمطالبة بتحريك دعاوى ضد المسؤولين عن فض رابعة، وتقديمهم للمحاكمة.

ورفع المشاركون شارات رابعة العدوية، وصورا لمرسي، داعين إلى تحرك عالمي حقوقي لضمان عدم تكرار مثل هذه المجزرة مرة أخرى.

أما في إيطاليا، فقد نظم مصريون في مدينة ميلانو، مؤتمرا جماهيريا، نقل المشاركون فيه، شهادات عن بعض الناجين من المذبحة.

كما رفع المشاركون في المؤتمر الذي ينظمه “الائتلاف العالمي للمصريين بالخارج”، بمدينة ميلانو بإيطاليا، بالتعاون مع “تحالف المصريين الديمقراطيين بإيطاليا”، شارة رابعة وصور مرسي.

وفي تركيا، خرجت مسيرات بعدة مدن، “تدعو لنصرة المظلومين”، ضمن فعاليات “يوم رابعة العالمي” الذي ينظمه “منتدى رابعة العالمي” اليوم.

ففي مدينة اسطنبول، شاركت أعداد من النقابات الكبرى، على رأسها نقابة موظفي القطاع العام، في فعاليات إحياء الذكرى الأولى لفض الاعتصام.

كما شارك متضامنون من تركيا وفلسطين ومصر وسوريا، وجنسيات مختلفة أخرى، في المسيرة التي انطلقت من محطة “مترو باي أوغلو” وسط اسطنبول – ثاني أقدم مترو في العالم بعد مترو العاصمة البريطانية لندن – واتجهت نحو “ميدان غلطة سراي” الشهير، رافعين أعلام سورية ومصرية ولافتات كبيرة حملت شعارات وصور رابعة، وصور لرئيس الوزراء التركي الفائز بانتخابات الرئاسة مؤخرا رجب طيب أردوغان، وأخرى لمرسي.

في الوقت الذي حلقت في سماء منطقة “كابادوكيا” السياحية التركية، في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، مناطيد تحمل شعار رابعة، ولافتات بالعربية والإنجليزية والتركية.

وانطلق “منتدى رابعة العالمي” في سبتمبر 2013 من مدينة اسطنبول التركية كـ”حركة للضمير الإنساني” تهدف إلى “بناء عالم جديد يسوده العدل والسلام”، عبر مواجهة الظلم ورفض الانقلابات وتعزيز حقوق الإنسان، بحسب القائمين عليه وهم مجموعة من النشطاء في جميع أنحاء العالم وعدد من المنظمات والمؤسسات الدولية.

يأتي ذلك فيما ينظم “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، مسيرات في مصر في الذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، بدأت اليوم الخميس، وهي المسيرات التي شهدت مقتل 7 متظاهرين حتى الآن، حسب مصادر بالتحالف.

وفي 14 اوت من العام الماضي فضت قوات من الجيش والشرطة بالقوة اعتصامين في ميداني “رابعة العدوية” و”نهضة مصر” ؛ ما أسفر عن سقوط 632 قتيلا منهم 8 شرطيين حسب “المجلس القومي لحقوق الإنسان” في مصر التابع لسلطات الانقلاب، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية إن أعداد القتلى حوالي الألف.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: