فتحي الزّغــــل يكتُبُ لكم… يتكلّمون عن أزمة لنُصدّق حدوثها…

لأوّل مرّة، و منذ أن بدأت أكتبُ في مجال التّحليل السّياسي، أدعو الله أن يقرأ ما أكتبُ فئة أو جهة بعينها، علّها تستفيقُ لما أورِدُه فيه و دعوتي إليه عزّ و جلّ أن يقرأ مقالة اليوم حزب حركة النّهضة الأصّم، و حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة الأعرج، و حزب التّكتل من أجل العمل و الحرّيّات النّائم. و معهم، كلّ حزبٍ و حركةٍ و جهةٍ سياسيّةٍ ومدنيّة رسميّة تُصنّف نفسها تدعم شرعيّة انتخابات المجلس التّأسيسي و ما انبثق عنها من مؤسسات، و لم تكلّف نفسها حتى الآن بإصدار بيان أو تنظيم فعاليّة تُبرِزُ فيها موقفها. فلحقت بكسلها في نظري بالصّم العرّج النوّم.
فلعلّكم تتذكّرون مقالتي التي كانت تحت عنوان “إلى العريّض و حكومته… لن تنجحوا إذا انبطحتُم” التي نقلتها عديد العناوين الصّحفية و النّشريّات عن جريدة “المساء” بُعيدَ تشكيل حكومة “العريّض” أي منذ ما يقارب السّتة أشهر. أين تعرّضتُ إلى ضرورة أن تنتهج تلك الحكومة نهجا يُخالف نهج سابقتها حكومة “الجبالي” في مسألة انبطاحها لمُعارضــيها و في مسألة سهولة ابتزازها، و في مسألة عدم انسياقها مع محاولات حصرها في زاوية الدّفاع دائما، و خاصّة و خاصّة في مسألة حُضورها الإعلاميّ في منابرَ كنتُ أصنِّفُها و لا أزال في خانة المنابر العدائيّة. و ذلك لأنّ الجماعة في رأيي لا تملك برامجَ لمناقشتها على الملإ، و ليس لها رؤية للتّكلم فيها، و ليس لها منهجا للحوار معها، بل لها هدف واحد فقط أعلنوه منذ إعلان نتائج الانتخابات و خسارتهم فيها، هو إسقاط الفائزين و إرباكهم، و لو كان ذلك على حساب البلاد كلّها. و لهم لتحقيق هدفهم منهجا واحدا و إستراتيجية واحدة أراها تنطق أمامي و الجماعة الحاكمة عنها عمون، و هي افتعال أزمات عبر أحداث بعينها، يقع تضخيمها إعلاميا في أمواج و فضائيّات تعمل لصالحهم، تأخذ في تنظيم المنابر و الطّاولات المستديرة و الحوارات و المداخلات المقتناة بعناية من أسماء بعينها، تُكَرّرُ فكرة وجود أزمة في البلاد صباحا مساءا فجرا و ليلا، يُجبَرُ المواطن على متابعتها لعدم تركهم المجال لحضورِ أيّ فكرة غيرها ، فينتهي الأمر بالشّعب يُصدّقهم أو لأقل يصدّق أنّ هناك أزمة فعلا. لكن المؤسف حقًّا، و ما يحزّ في نفسي، هو أنّ يصدّق القائمون على البلاد أنّ هناك أزمة فعلا، و يتكلّمون في منابر هؤلاء كالبيادق المُبرمَجة، بكلامٍ هو بمثابة إقرارهم بأنّ هناك أزمة، و من ثمّ يبقون يدافعون و يدافعون و يدافعون.
فعندما أتابع بعض تلك المنابر، و بعض تلك الحوارات التي أمقتها، و أجبَرُ على متابعتها، لأنّ متابعتَها جزءٌ من عملي التّحليلي و إنتاجي الفكري، أرى الأمر بشكلٍ مُغايرٍ تماما لما يبدو لبقية الملاحظين، و ذلك لأنّي أمَوضِعُ نفسي عاليا عليها، لا أنظر إلى الموضوع و فكرة الموضوع المطروحة فيها مباشرة، بل ألحظ السّياق العام للحوار و هدفه الخفيُّ في ذلك السّياق، فتظهر لي جليّا الخطّة المدبّرة بإحكامٍ من المؤسسة الإعلامية الرّاعية لذلك المنبر، مثلما يظهر لي عمى فريق الدّفاع و صممه و نومه.
و لكم في مثال الاعتصامات الأخيرة عِبرة يا أولي الألباب… فالمعارضة بدأت في نفخ تحرّكاتها المنادية بإسقاط الحكومة منذ السّاعات الأولى لاغتيال الشّهيد “البراهمي” و كأنّ عضو من أعضاء الحكومة هو الذي اغتاله. و بدأت في تهويل حجم فعالياتها في نفس الوقت الذي تُقلّل فيه من حجم التّأييد الشّعبي الحقيقي للشّرعية الدّستورية و المؤسّساتية، و ذلك بانتهاج نفس الخطّة. و جماعة “التّرويكا” يُمارونها فيها علنا بغباء و جهلٍ شديدين. فترى تحالف المعارضة يؤكّدون على شرعيّة الشّارع و أعداد من خرج معهم إذا ما تكلّموا عن تمرير فكرتهم الانقلابيّة، و تراهم و في نفس الوقت، ينعتون من يدعو للاحتكام إلى الشّارع و للشّعب، و من يتكلّم عن أنّ مساندي الشّرعية هم أكبر عددا منهم، بنعوتٍ فوضويّة هم في الحقيقة أقربَ منهم إليها… و ما يزيدُ في صلابة رأيهم و انتشاره، تماهي جماعة الشرعيّة معهم، و مع أطروحاتهم، بالتموقع أمامهم يُدافعون و كالعادة يدافعون و يُدافعون. و في بعض الحالات بالتّموضُع في صفّهم، عن درايةٍ أو عن غير درايةٍ، مثل حركة السيد “مصطفى بن جعفر” رئيس المجلس الوطني التأسيسي الأخيرة، و التي وصفها بعض جهابذة القانون الدّستوري بغير القانونيّة أصلا، القاضية بتعليق أعمال المجلس حتى إشعارٍ آخر. فالرّجل قدّم بفعلته تلك و بقراره ذاك هديّة على طبق من ذهبٍ لهؤلاء استغلّوها إعلاميّا أيّما استغلالٍ، هدية رُبّما شكّكت في حقيقة اصطفاف الرّجل و حزبه، و زادت من الشكوك التي تحوم عليهم منذ مدّةٍ من أنّهم يضعون رِجلا في السلطة، و رجلا في المعارضة.
فهل بعد هذا النفاق نفاق؟ و هل لم تنجل خطط هؤلاء بعدُ لأهل الشرعية ؟ و هل يستفيق القائمون على البلاد إلى أن أصل المشكلة في الحقيقة، هو وجودهم في الحكمِ، سواء أكان ذلك اليوم أو غدا أو بعد غد؟ و متى تستفيق مكوّنات النسيج السياسي الداعمة للشرعية الدستورية و المؤسساتية، فتتحرّك في اتجاه إبراز نفسها و عددها؟ بل متى يتنظّمُون في تحالفٍ أو تنظيم أو فعالية سياسيّة شعبيّةٍ تعلن عن نفسها كما ناديت بذلك في أحد بياناتي الساسية؟ و متى يُقلع هؤلاء عن التّماهي مع أولئك في تصديق وجود الأزمات؟ و الظهور معهم مقتنعون بوجودها؟ و أنّهم معهم يحاولون حلَّها؟ و أنهم معهم يحاولون الخروج منها ؟ و ماهم في الحقيقة بذاك الغباء، سوى داعمون لفكرتهم و مقنعون الشعب بها. لأن الشعب لا و لن يكون… ملكيًّا أكثر من الملك.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: