فرنسا : آلاف الفرنسيين يتظاهرون رفضا لتمديد حالة الطوارئ و مقايضة الحرية بالأمن

فرنسا : آلاف الفرنسيين يتظاهرون رفضا لتمديد حالة الطوارئ ومقايضة الحرية بالأمن

خرج آلاف الفرنسيين أمس السبت 30 جانفي الجاري في مظاهرات في العاصمة باريس وفي مدن أخرى رفضا لتمديد حالة الطوارئ ومقايضة الحرية بالأمن وتنديدا  بمشروع قانون إسقاط الجنسية عن مزدوجي الجنسية المدانين بالإرهاب .

وهتف المتظاهرون الذين خرجوا بدعوة  من ائتلاف جمعيات بينها رابطة حقوق الإنسان ونقابات بعبارات من قبيل:  “الجو رديء والحكومة كذلك”، “لن نخضع.. أوقفوا حالة الطوارئ”، و”الطوارئ تعني دولة بوليسية”.

كما رفعوا لافتات كتب عليها : “نرفض إسقاط الجنسية ورفعت لافتات ترفض إسقاط الجنسية وأخرى كتبت عليها “الأولوية اجتماعية وليست أمنية”، “لا لحرب خاطفة.. نريد وظائف لا عساكر”.ذط”الأولوية اجتماعية وليست أمنية”، “لا لحرب خاطفة.. نريد وظائف لا عساكر”.

وقال بيان لائتلاف الجمعيات إن هذه الإجراءات “تمس وتسيء لحرياتنا باسم أمن مزعوم”

ومن جهتها قالت الناشطة ضد العنصرية  والإسلاموفوبيا سهام أسباق  إن “المظاهرات تعني رفض نهج الحكومة التي فضلت الجانب الأمني على الاجتماعي”.

وتساءلت متظاهرة وتدعى كريس: “إلى متى ستستمر حالة الطوارئ؟ حتى القضاء على داعش؟ بعد عشر سنوات؟ كلا. يجب إنهاء هذا الوضع خصوصا وأن ترسانتنا القانونية كافية”.

وقالت كامي وهي متظاهرة أخرى أن “مشروع إسقاط الجنسية عن المدانين بالإرهاب الذي لن يطبق إلا على مزدوجي الجنسية إجراء عنصري مفاده أن البعض فرنسي أكثر من البعض الآخر”.

وقد انتهت المسيرة أمام مجلس الدولة، وأعلن المتدخلون أنهم قرروا تنظيم تجمع أمام الجمعية الوطنية (البرلمان) يوم الجمعة المقبل، وهو اليوم الذي ستدرس فيه الجمعية قانون تمديد حالة الطوارئ.

و يذكر أن  رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس وعد الأربعاء الماضي  بأن حالة الطوارئ التي تريد السلطات تمديدها حتى نهاية ماي المقبل ، ستكون “ضرورة محددة في الزمان”.

كما صرح قبل ذلك لهيئة الإذاعة البريطانية أن فرنسا “يمكن أن تستخدم كافة الوسائل” في مواجهة الإرهاب “حتى نقضي على داعش” وهي تصريحات فهم منها البعض إرادة في تمديد حالة الطوارئ لسنوات.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: