ديودوني

فرنسا : اعتقال الفنان الفرنسي ديودوني يؤكد أن حرية التعبير في فرنسا هي الإساءة للإسلام

نفذت شرطة باريس، أمس الأربعاء 14 جانفي 2015 ، أوامر النيابة العامة بإيقاف الفنان الفرنسي الساخر ديودوني مبالا مبالا للتحقيق معه بتهمة “الإشادة بالإرهاب” وذلك على خلفية كتابة موقف ساخر له في موقع فيسبوك جاء فيه : “أشعر أنني شارلي كوليبالي” خالطا بين أحمد كوليبالي المتهم بقتل شرطية وأربعة يهود، وبين شعار “أنا شارلي” الذي رفعه المتظاهرون بفرنسا تضامنا مع الصحيفة التي تعرضت لهجوم الاسبوع الفارط.

هذا وفي حين صمت وزير داخلية فرنسا برنار كازنوف عن الإساءة للاسلام ولم يصنفها في خانة بث الكراهية فإنه وصف تعليق  ديودوني بالمثير للكراهية وللانقسام متوعدا باتخاذ كافة الاجراءات لملاحقته.

ويذكر أن الممثل المسرحي الساخر ديودوني لاقى اضطهادا من قبل السلطات الفرنسية  التي عملت على إيقاف أعماله المسرحية

وقد توعد امانيول فالس لما كان وزير داخلية فرنسا بفعل كل شيء لمنع العروض الساخرة للمثل المسرحي الفرنسي ديودوني مبالا مبالا المتناولة ” للهولوكوست” لأنها عروض مثيرة للكراهية على حد وصفه  وقد تم بالفعل منع عرض للممثل  كان مقررا في 9 جانفي 2014مما جعله يتهكم من المبادئ التي طالما تغنّى بها الإليزيه و يبرر بها تدخله في شؤون دول أخرى بحجة غياب حرية التعبير واحترام حقوق الإنسان في هذه الدول

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: