فرنسا : تخوف من كارثة بعد أمطار كبيرة و إرتفاع منسوب المياه في العديد من الأنهار

فرنسا : تخوف من كارثة بعد أمطار كبيرة و إرتفاع منسوب المياه في العديد من الأنهار 

أدت الأمطار التي تتهاطل منذ 3 أيام على فرنسا إلى ارتفاع منسوب المياه في أنهار واودية من بينها نهر السين  الذي بلغ منسوب المياه فيه حوالي الأربعة أمتارومن المنتظر أن يصل يوم الحمعة القادم إلى 5.20 مترا.

هذا وقد رفعت  السلطات الفرنسية درجة عليا  من التأهب خاصة في”لو لواري” بجنوب باريس و”سان إي مارن” في منطقة “إيل دو فرانس” ، كما  اجلت بعض المناطق من سكانها  تفاديا لوقوع كارثة طبيعية مشابهة لما حصل في  العام 1910، عندما غرقت العاصمة باريس بالمياه.

وأعلن  محافظ منطقة “سان إي مارن” جون لوك ماركس أن الوضع فرض إغلاق المدارس والإعداديات في 17 بلدية.

وفي الغرب الفرنسي، تم إغلاق الطريق السريع الذي يربط باريس بمدينة بوردو أمام حركة السير. وليس بعيدا عن هذه المدينة، تم إخلاء سجن يبلغ عدد نزلائه 400 شخص، وتم توزيع السجناء على سجون أخرى.

و من حهته قال لودفيك فايتر، المسؤول في معهد التهيئة المعمارية بباريس وضواحيها،أنه في حال حصول أي فيضان ستكون السلطات مجبرة على إجلاء 800 ألف شخص، وسيكون 400 ألف مسكن معرضا لأضرار في باريس وضواحيها.

وأضاف فايتر  أن ” الأضرار الأخرى الممكن أن يلحقها الفيضان أنه قد يغمر أجزاء كبيرة من العاصمة الفرنسية مما سيتلف خطوط شبكات الكهرباء والاتصالات.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: