فرنسا : تخوف من كارثة حقيقية مع بلوغ منسوب مياه نهر السين 6 أمتار

فرنسا : تخوف من كارثة حقيقية مع بلوغ منسوب مياه نهر السين 6 أمتار

أعلنت وزارة البيئة الفرنسية أن منسوب مياه نهر السين بلغ ظهر اليوم الجمعة 6 أمتار مقتربا من أعلى مستوى له منذ 34 عاما، وفق ما أعلنت وزارة البيئة الفرنسية في بيان.

و أضافت الوزارة أن  مستوى منسوب المياه بنهر السين  حرج وقابل  للارتفاع إلى مستوى كارثي إذا تواصل هطول الأمطار.

ويذكر أن الأمطار تتهاطل بقوة منذ 4 أيام في فرنسا مما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في أنهار واودية من بينها نهر السين

هذا وقد رفعت  السلطات الفرنسية درجة عليا  من التأهب خاصة في”لو لواري” بجنوب باريس و”سان إي مارن” في منطقة “إيل دو فرانس” ، كما  اجلت بعض المناطق من سكانها  تفاديا لوقوع كارثة طبيعية مشابهة لما حصل في  العام 1910، عندما غرقت العاصمة باريس بالمياه.

وأعلن  محافظ منطقة “سان إي مارن” جون لوك ماركس أن الوضع فرض إغلاق المدارس والإعداديات في 17 بلدية.

وفي الغرب الفرنسي، تم إغلاق الطريق السريع الذي يربط باريس بمدينة بوردو أمام حركة السير. وليس بعيدا عن هذه المدينة، تم إخلاء سجن يبلغ عدد نزلائه 400 شخص، وتم توزيع السجناء على سجون أخرى.

كما جرفت الفيضانات التي سببتها امطار غزيرة استثنائية  أمس الخميس شخصا كان يمتطي حصانا سقط في المياه في المنطقة الباريسية. وتمكن الحصان من العودة إلى الضفة لكن عثر على جثة الرجل البالغ ال74 من العمر في النهر بعد ساعتين.

و من حهته قال لودفيك فايتر، المسؤول في معهد التهيئة المعمارية بباريس وضواحيها،أنه في حال حصول أي فيضان ستكون السلطات مجبرة على إجلاء 800 ألف شخص، وسيكون 400 ألف مسكن معرضا لأضرار في باريس وضواحيها.

وأضاف فايتر  أن ” الأضرار الأخرى الممكن أن يلحقها الفيضان أنه قد يغمر أجزاء كبيرة من العاصمة الفرنسية مما سيتلف خطوط شبكات الكهرباء والاتصالات.

هذا وكإجراءات احترازية يتم  إخلاء مئات التحف الفنية من متحف اللوفر بباريس خوفا من المياه .

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: