وكان واحدة من 3 بلدات فرنسية حظرت “البوركيني”، واعتبر عمدتها أنه لا يحترم الأخلاق الحميدة وقد يؤدي إلى حدوث اضطرابات.

وحسب القرار الذي أصدرته بلدية كان، فإن من يخالفه عليه دفع غرامة قدرها 42 دولارا.

وأثارت خطوة حظر الزي جدلا عاما، فوصفتها الجماعات المسلمة بأنها غير دستورية وتعبر عن فزع من الإسلام.

ومن جانبه، عبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فاس عن دعمه للبلديات التي حظرت “البوركيني”، قائلا إن الشواطئ على غرار كل المساحات العامة يجب أن تكون خالية من المظاهر الدينية.

[ads2]

سكاي نيوز عربية