فرنسا تفرض قيودا على الكحول بسبب الشغب و تقر بعجزها عن إيقافه

فرنسا تفرض قيودا على الكحول بسبب الشغب و تقر بعجزها عن إيقافه

[ads2]
أقرت السلطات الفرنسية بإمكانية تعرض البلاد لهجمات على غرار الهجوم على شرطي فرنسي وشريكته مساء الاثنين أمام منزله بمدينة مانيانفيل شمال غرب  باريس، وبالعجز عن درء خطرها.

وحذر وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف من أن الخطر ما زال قائما بعد مقتل الشرطي الفرنسي وشريكته الشرطية أيضا في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية   بمانيانفيل، وقال الوزير إن الخطر سيستمر لفترة طويلة في ظل وجود عناصر قد لا يكونون معروفين لدى الأجهزة الأمنية، موضحا أنه حتى وإن كانوا معلومين فإن أجهزة المراقبة لا تستطيع درء مخاطرهم.

وقال كازنوف بعد اجتماع طارئ إن الحكومة مستنفرة بالكامل للتصدي لخطر الإرهاب، موضحا أن ما جرى في وقت متأخر من مساء الاثنين هو عمل إرهابي مقيت تمثل بقتل قائد في مركز شرطة في دائرة ليزيفلين.

من جهته قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الأربعاء 15 جوان 2016، إن فرنسا تبذل قصارى جهدها لمنع وقوع هجمات إرهابية إلا أنها ستتعرض للمزيد منها.

هذا وقد فرض وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازنوف حظرا على بيع الخمور في المناطق الحساسة التي قد تشهد مواجهات بين الجماهير قبل المباريات التي ستقام ضمن بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016″.
وقال كازنوف في بيان له إنه” طالب قادة الشرطة في تسع مدن تستضيف البطولة؛ باتخاذ كافة الإجراءات لحظر بيع وتناول وتداول الكحوليات في اليوم الذي يسبق المباراة وفي يوم المباراة ذاتها.”

الجزيرة + وكالات

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: