فرنسا: تقدّم بارز للجبهة الوطنية في الدور الأول من الإنتخابات البلدية

شهدت الدورة الأولى للانتخابات البلدية الفرنسية التي أجريت أمس، صعودا قويا لحزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف الذي فاز منذ الدور الأول برئاسة بلدية إينين بومون التي تعدُّ أكثر  من 25 ألف نسمة و التي كانت تاريخيا تسيّر من قبل اليسار. وقدم حزب الجبهة الوطنية الذي ترأسه مارين لوبان لوائحه في 600 بلدية فقط من بين 36 ألفا.

كما سُجّل تصدر اليمين المرتبة الأولى بحصوله على 48% في المئة من الأصوات مقابل 43% لليسار بحسب تقديرات أولية.

و من جهته، احتل حزب الجبهة الوطنية المرتبة الأولى في مدن كبرى و هي بيربينيون و أفينيون و فورباش و بيزيي و فريجو في الدور الأول و يُتوقّع فوزه برئاسة هذه البلديات خلال الدور الثاني.
و وصفت  رئيسة الجبهة الوطنية  النتائج التي حققها حزبها ب”الانتصار الكاسح”، معتبرة أن نتائج  تؤشر على “نهاية القطبين في الحياة السياسية” بين اليسار واليمين.

من جانبه دعا الوزير الأول الفرنسي جان مارك أيرو “القوى الديموقراطية و المؤمنة بمبادىء الجمهورية” إلى قطع الطريق أمام الجبهة الوطنية خلال الدور الثاني،  فيما اعترف الناطق باسم الحزب الاشتراكي بـ”صعود هام و مقلق” لحزب الجبهة الوطنية.

و يختار الناخبون خلال هذا الاستحقاق الذي يتمحور حول رهانات محلية و حزبية مستشارين محليين لفترة ست سنوات في حوالي 36700 مدينة و بلدة، على أن ينتخب هؤلاء رؤساء بلدياتهم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: