فرنسا : قرينة فرانسوا هولاند ” الرسمية “تقضي ثمانية أيام بالمستشفى بعد افتضاح علاقته بالممثلة جولي

قضت قرينة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند التي تعيش معه دون عقد زواج ثمانية أيام بالمستشفى للعلاج من حالة الانهيار التي انتابتها على إثر اكتشاف علاقته بالممثلة جولي غاييه
وقد قام هولاند بزيارة قرينته الرسمية فاليرى تريروفيلر بالمستشفى وطلب منها وقتا قبل تحديد مصير علاقتهما حسب ما أوردته مجلة ” باري ماتش”
وأضافت “بارى ماتش” ، إن فاليرى ستحتاج إلى سنوات لتمتص الصدمة الأكثر عنفا فى حياتها، وهى خيانة الرجل الذى ظلت معه طوال ثمانية أعوام، والأسوأ هو اكتشاف أن علاقة هولاند بالممثلة جولى بدأت قبل الانتخابات الرئاسية فى مايو 2012.
ومن جانبها نشرت جريدة “جورنال دو مانش” أن مصادر مقربة من الرئيس هولاند أكدت أن العلاقة بينهما انتهت ، وأنه سيطلب من تريروفيلر أن تغادر قصر الإليزيه.
ومن جهتها قالت فاليري أنها تحتاج إلى الهدوء والسكينة للتعافي من صدمة الفضيحة التي تصدرت الصحف العالمية
ويذكر أن علاقة الرئيس فرانسوا هولاند بالممثلة جولي غاييه قد كشفت عنها مجلة المشاهير الفرنسية “كلوزر” في ملف من 7 صفحات مرفق بصور
وقد تصدر الخبر غلاف المجلة تحت عنوان عريض: “فرانسوا هولاند وجولي غاييه – الغرام السري للرئيس”.
وكرد على فضح هذه العلاقة الغرامية ، أعلن فرانسوا هولاند أنه يعتزم ملاحقة المجلة قضائياً مندداً بانتهاك حياته الخاصة.
وقد تصدر خبر علاقة الرئيس هولاند بالممثلة جولي عناوين الصفحة الأولى من صحف الدول الأوروبية
ففي بريطانيا نشرت فاينانشال تايمز صورة للممثلة الفرنسية على صفحتها الأولى وكتبت في افتتاحيتها “يجب أن يتمكن الرئيس من تناول الكرواسان بسلام!”.
ومن جانبها قالت “ديلي تلجراف” أن إقامة الرؤساء الفرنسيين علاقات غرامية ليس بالشيء الجديد مضيفة” أن شعبية الرئيس الفرنسي تراجعت كثيرا وأن هذه الفضيحة ستزيد في تراجعها ”
وفي ألمانيا صدرت عناوين ساخرة في الصحف وفي المواقع الالكترونية حيث نشر
موقع صحيفة بيلد الإلكتروني أن “الفرنسيين معتادون على العلاقات الغرامية لرؤسائهم أثناء وجودهم في السلطة مثل الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي بدأ علاقته مع كارلا بروني بعد بدء ولايته قبل أن يتزوجها لاحقًا.”
وفي إيطاليا نشرت صحيفة إيطالية “ايل كورييرا ديلا سيرا” على صفحتها الأولى صور العشيقين تحت عنوان “هولاند لديه عشيقة”.
صحف إسبانيا من جهتها نشرت غالبيتها الخبر على صفحاتها الأولى وعلى مواقعها الإلكترونية مساء الجمعة وعنونت ايل باييس (وسط-يسار) “الإعلان عن علاقة سرية يثير غضب هولاند” وربطت الخبر بمقالة سابقة تحمل عنوان “لا أحد يحب فاليري تريفيلير” شريكة حياة هولاند.

ويذكر أن شعبية هولاند تتدنى يوما عن يوم في فرنسا بسبب خوضه حربين في إفريقيا وقرار الزواج المثلي الذي كان قد وعد به في حملته الانتخابية ووقع عليه في 18 ماي 2013 مما أدى إلى خروج مظاهرات حاشدة منددة بالزواج المثلي ورافضة له
الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: