فرنسا : مقتل شرطي ورفيقته واحتجاز رهائن غرب باريس

فرنسا : مقتل شرطي ورفيقته واحتجاز رهائن غرب باريس

[ads2]

قتل شرطي  وزوجته بعدة طعنات بالسكين في وقت متأخر  من ليل أمس الاثنين أمام منزله في  منطقة سكنية في مانيانفيل في إقليم إيفلين غرب باريس.

و أفادت مصادر مقربة من ملف التحقيق أن القاتل يدعى العروسي عبد الله ويبلغ من العمر 29 سنة وحكم عليه في 2013 بالسجن لمشاركته في شبكة جهادية بين فرنسا وباكستان.

وقد تحصن عبد الله بمنزل الشرطي وحجز زوجته وابنه كرهائن  وتم التفاوض معه من قبل شرطيي وحدة النخبة الذين قرروا اقتحام المنزل إثر فشل التفاوض

و أفاد مدعي فرساي في إيفلين بأن “قوات الأمن التي كانت تتصرف بإذن الدفاع المشروع عن النفس، عثرت لدى دخولها على جثة زوجة الشرطي  وقد تم  قتل العروسي عبد الله “.

وأشار مصدر في الشرطة إلى أن المرأة، شريكة قائد الشرطة القتيل، كانت عاملة إدارية في مركز شرطة مانت لا جولي.

وأوضح المدعي أيضا أن قوات النخبة أنقذت طفلا صغيرا يبلغ من العمر ثلاث سنوات كان  متواجدا بالمنزل في حالة ذهول وصدمة ولكن غير مصاب بأذى و تم تسليمه إلى الفرق الطبية.

هذا وقد تبنى تنظيم الدولة مسؤولية مقتل الشرطي ورفيقته حسب وكالة أعماق

من جهته وصف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند  الحادثة بالعمل الإرهابي الذي لا يمكن إنكاره مضيفا “أن بلاده تواجه خطرا إرهابيا كبيرا جدا”

وقال هولاند بعد اجتماع طارئ شارك فيه رئيس الوزراء مانويل فالس، ووزيرا الداخلية والعدل: “مكافحة الإرهاب لا تعني بلدا واحدا أو أراض محددة بل تتطلب عملا مشتركا”، مشيرا إلى أن “تهريب المخدرات والأسلحة والبشر مرتبط إلى حد كبير بالإرهاب”.

 

[ads2]

 الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: