فرنسا و مصر و مخطّط الدّخول إلى ليبيا.. (مقال/ محمد ضيف الله)

بعد تحليل الحادثة بكلّ تفاصيلها يتبيّن لنا أنّ المخطط و التخطيط واضح.. فبعد ان حامت فرنسا حول ليبيا و حاولت و طالبت بالدعم من الامم المتحدة , من الجزائر , من تونس , من اروبا فلم تجد ما يكفي لتفعل لجأت الى المجرم السيسي المرتبك المرعوب الذي تعيش بلده حالة غرق رهيب اقتصاديا و امنيا و سياسيا ففرح و ارتمى في احضانها و نسقوا و خططوا و لفقوا و انتجوا مسرحية الاقباط و خطفهم و اعدامهم.

و قد وصلته قبل مدة صفقة المقاتلات الفرنسية حتى يتجهز للتنفيذ و ها هو يبدأ اليوم و سيناشد الدعم الان و سياتي من فرنسا (هههه) و تكتمل المسرحية ثم ينظم من ينظم …

ملاحظة في شكل سؤال : الاقباط المصريون خطفوا في سرت و قتلوا في طرابلس و السيسي ضرب “درنة” فما هذا الخلط اذا و اين الحبكة في المسرحية ؟

تآمروا على ليبيا و على موارد ليبيا البترولية. السفاح السيسي بدأ في تنفيذ مخطّطه بدعم من اسياده الفرنسيين و لا ندري الى ما ستفضي اليه من كوارث فالساحة اليبية هشة متشتتة متفرقة.. نسال الله السلامة لاهلنا في ليبيا و الانكسار لكل المتآمرين عليهم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: