فصائل المقاومة في غزة تؤكد حقّها في الردّ على القصف الصهيوني الأخير

في لقاء وطني موسّع اليوم، أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، على حقها في التصدي للعدوان الصهيوني المتكرر على قطاع غزة، و ذلك بعد يوم على استشهاد مقاوم من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس بقصف الكيان المحتل لشرق محافظة خان يونس جنوب القطاع.

هذا و ناقشت الفصائل خروق الكيان الصهيوني لتفاهمات التهدئة التي وقعت في 26 أوت الماضي في القاهرة برعاية مصرية، و أنهت عدواناً صهيونيا على القطاع استمر الصيف لـ 51 يوما سقط على إثره آلاف الشهداء و الجرحى.

كما حمّلت الفصائل الكيان المحتلّ مسؤولية التصعيد الأخير، مشيرة إلى أنه خرق جديد للتفاهمات، و شددت على أنها لن تسمح بأن يكون “الدم الفلسطيني فاتورة للانتخابات المزمع اجراءها في الكيان المحتلّ، أو قربانا لوصول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لرئاسة الوزراء بعد الانتخابات”.
وقالت الفصائل “إن قوى شعبنا الحية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التصعيد المتكرر، وإن شعبنا الجريح في غزة -رغم الجراح والبيوت المهدمة- لن يتخلى عن حقه في الدفاع عن نفسه ومقدراته”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: