فضيحة الإصلاح التربوي المزعوم..”كتاب النحو العربي سابعة أساسي”: أمّي أوّل إمرأة نزعت الحجاب و انطلقت روحها من إسار الجسد..

ليست هذه المرة الاولى التي يتم فيها ضرب الناشئة في تونس فبعد تدمير قطاع التعليم في تونس على يد الاستئصالي اليساري محمد الشرفي في التسعينات من القرن الماضي و تحويل الدراسة و التعليم في تونس إلى قطاع معاد تماما للهوية و الدين هاهو المسلسل يتواصل تباعا و بنسق متسارع..

وزير التربية ناجي جلول كان قد وعد باطلاق حزمة اصلاحات ستمس هذا القطاع الحيوي و لكن يبدو ان اذهاننا تلقت مفهوما اخر للاصلاح و ربما كنا نظن انه يقصد اصلاح المدارس الفقيرة في القصرين و سيدي بوزيد.. ولكن يبدو ان معاليه كان يقصد مفهوما آخر للاصلاح على مذهب لينين و ستالين و ماركس..

هذا هو الاصلاح المقصود..تدمير للناشئة و ابعادهم عن هويتهم و دينهم..فكتاب النحو العربي لتلاميذ السنة السابعة من التعليم الاساسي يطرح على ابنائنا هذه القضايا المدمرة لعقولهم و التي يُراد منها اخراج جيل في قطيعة تامة مع هويته و دينه جيل بلا لون أو رائحة.

هذا ما يتلقاه التلاميذ: أمّي أوّل إمرأة نزعت الحجاب و انطلقت روحها من إسار الجسد..

14459786_10205455393704014_1495639804_n

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: