فلسطين : الاحتلال الصهيوني يستنفر في نابلس على اثر مقتل مستوطنين و جرح آخرين

فلسطين : الاحتلال الصهيوني يستنفر في نابلس على اثر مقتل مستوطنين
أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلسشمال الضفة الغربية وأعلنتها منطقة عسكرية عقب مقتل مستوطنيْن قرب مستوطنة إيتمار القريبة من بلدة فوريك.

في تعليقه على الحدث قال الناشط علاء حنني من بلدة بيت فوريك إن أكثر من ثلاثين آلية عسكرية إسرائيلية ومركبات إسعاف تواجدت في مكان العملية وأغلقت مدخل بلدته وحالت دون دخول وخروج السكان الفلسطينيين، كما شرعت في تطويق المكان وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة وأطلقت القنابل المضيئة في السماء وأجرت عمليات تمشيط في محيط الحادث.

كما نقل الخبير في الشؤون الإسرائيلية محمد أبو علان عن مصادر إسرائيلية قولها إن العملية تمت من قبل “مجهولين” يستقلون مركبة مسرعة أطلقت النيران باتجاه مركبة لعائلة مستوطنين حيث قتل الأب والأم ولم يصب أي من أطفالهما الأربعة بأذى يذكر و  أن عملية إطلاق النار كانت كثيفة للغاية وأنها أصابت بشكل مباشر المستوطنين وأدت إلى قتلهما على الفور.

في المقابل لقيت هذه العملية مباركة من الحركات المقاومة الفلسطينية , حيث أعربت حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين عن مباركتها لعملية إيتمار، قائلة إنها تأتي “ردا على استمرار العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني”.

كما باركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لسان الناطق باسمها حسام بدران هذه “العملية البطولية” الذي أكّد أنّ “الاحتلال سيكون واهما إذا ظن أن الشعب الفلسطيني لن يستخدم كل قدراته لردعه عن مواصلة اقتحامات المسجد الأقصى المبارك”.
هذا و قد دعت كتائب الناصر صلاح الدين جميع فصائل المقاومة إلى العمل العسكري في الضفة الغربية وأراضي الـ48 وذلك تحقيقا لمطالب الشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال الكامل عن تراب فلسطين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: