فوز الاتحاد العام التونسي للطلبة ثمرة عقود من النضال و الاستقلالية (بقلم اسماء بن سالم)

DSC_0491

لا يختلف اثنان حول استقلالية الاتحاد العام التونسي للطلبة، تلك المنظّمة النقابية المستقلة عن جميع الأحزاب و التنظيمات، إذ تتولى الدفاع عن المصالح المادية و المعنوية و البيداغوجية لجميع منخرطيها من الطلبةبمنأى عن انتماءاتهم. كما تعمل على الإحاطة بهم و تاطيرهم و تاهيلهم للدخول لمعترك النضال و التنظّم النقابي في إطار حرّ و مستقل و ديمقراطي، سعياً إلى إعادة الفاعلية للحركة الطلابية في الجامعة التونسية،
لقد وجدت هذه المنظمة على الساحة الطالبية في النصف الثاني من ثمانينات القرن العشرين. و كانت ذات شعبية كبيرة و يظهر ذلك من خلال فوز مرشحيها في انتخابات مجالس الكليات و المعاهد العليا. و كان و لا يزال عمل المنظمة مبنيا على شعارها “وحدة، نضال، استقلالية”
أمّا أهداف المنظمة فهي تجميع طلبة تونس و توحيد صفوفهم داخل البلاد،و الدفاع عن الحقوق المادية و المعنوية للطلبة (السكن الجامعي، المنح الجامعية و المساهمة في رفع المستوى العلمي و التربوي للطلبة، علاوة على إرساء حركية ثقافية وطنية بالجامعية. كما تسعى المنظّمة إلى تفعيل دور الحركة الطلابية و بلورتها كرافد من روافد النضال داخل الجامعة و تمثيل الطلبة لدى سلطات الإشراف و تمتين علاقة الطالب التونسي مع المنظمات المهنية و الجمعيات المدنية في البلاد .لات عقود كُلّلت بنجاح المنظمة، هاته السنة، في تحقيق فوز ساحق في انتخابات المجالس العلمية رغم كل المكائد التي دبّرت لها من عنف و إقصاء و تواطئ أطراف عديدة مع خصومها. لقد كان فوزا ساحقا بفضل نضالات أبناء الاتحاد العام التونسي للطلبة الذين تمسّكوا بإعلاء صوت الحق في كل ساحة و ميدان..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: