فيتنام :متظاهرون يضرمون النار في مصانع تابعة لشركات صينية رفضا لإقامة الصين منصة تنقيب عن النفط

قالت السلطات الفيتنامية اليوم الأربعاء 14 ماي 2014 إن متظاهرين معارضين لإقامة الصين منصة تنقيب عن النفط في مياه متنازع عليها بين البلدين أضرموا النار في مصانع تابعة لشركات صينية.
وتصاعدت حدة التوتر في بحر الصين الجنوبي منذ أسبوعين بعدما حركت الصين منصة تنقيب عن النفط داخل المياه المتنازع عليها مع فيتنام. وأدى ذلك إلى نشوب مواجهة بين الطرفين، وأعلنت هانوي أن هجوماً استهدف زوارقها يوم الأربعاء الماضي، وهو ما دفع الأمم المتحدة إلى الإعراب عن قلقها.
ونظّم آلاف الفيتناميين العاملين في مناطق صناعية برؤوس أموال أجنبية تظاهرات أمس الثلاثاء على خلفية التوتر المتزايد بين هانوي وبكين.
وخلّفت الحرب القصيرة بين الصين وفيتنام في 1979 نزاعاً كبيراً بشأن الحدود الإقليمية للبلدين في مياه بحر الصين الجنوبي.
وتتحدث بكين عن حقها في السيادة على البحر كله تقريباً، وهي المنطقة التي يُعتقد أنها تطفو على مستودعات ضخمة من النفط والغاز، تغري الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، أكبر مستورد.
وكانت فيتنام قد أرسلت أسطولاً من السفن بالقرب من المنصة بعد وقت قصير من نشرها من جانب الصين في الأول من ماي ر الجاري، لكنها لم تتمكن من اختراق دائرة تتكون من أكثر من 50 سفينة صينية تقوم بحماية المنصة النفطية.
ويذكر أن فيتنام كانت من الدول التي تمنع التظاهر وفي عام 2011 أقدم حوالى 100 شخص على التظاهر فى فيتنام ضد الصين، رغم تشديد إجراءات الأمن وتعهد سلطات البلدين، آنذاك، كبح الرأي العام في شأن التوترات التي يشهدها بحر الصين الجنوبي.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: