2015-08-30_15-48-44

فيديو| صاحب “العطرية” في قفصة يروي تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأر

فيديو| صاحب “العطرية” في قفصة يروي تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأر

شاهد| صاحب “العطرية” يروي تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأر
موقع الصدى الصفحة الرسمية
www.essada.tn
www.essada.net

كشف صاحب العطرية في منطقة القطار التابعة لولاية قفصة على تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأر و التي أثارت ضجة واسعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي في تونس و كان صاحب العطرية و الذي يدعى “مكرم” نشر هذا النص يوم أمس و الذي أثار ردود فعلا غاضبة من قبل التونسيين حول مظاهر الإستهتار بصحة المواطن التونسي:

[ads2]

اليوم صارتلي غريبة ما حبيتهاش تتعدى بزهدة و حبيت الناس الكل تعرفها .
التاريخ: 29 أوت 2015
التوقيت : الساعة 08:30 دقيقة
المكان : حانوتنا الكائن بشارع السلام بالقطار ;ولاية قفصة
يا سيدي نخدم على روحي كيما العادة و الناس تشري في فطور الصباح و اللي فايق مالخمسة ولا السته بدا يخمم فالغداء شنوة ، فمة مرا جارتي قالت اعطيني زوز كيلو سميد احرش و مشت تصب فالزيت ، فرغت دبوزتين و نشوف فيها تفجعت و في إيدها دبوزة ركزتها فوق الكنتوار ، أنا ما إنتبهتش فالأول قلتلها شبيك ؟؟ المرا ما تكلمتش و بقت اطالع للدبوزة ، وقت اللي ثبتت في دبوزة الزيت نلقى في وسطها “فار” !! …. دبوزة زيت جاية مسكرة مالمعمل في وسطها فار كيما تشوفوا فالتصاور ، و يقولوا الأمراض و الوبا و الهم و الهول منين جاينا ؟؟؟
حكاية كيما هكة ما يلزمهاش تتعدى بالساهل ولا يتسكت عليها ، أما يبقى السؤال آش انجم نعمل انا المواطن البسيط فالحالة هاذي ؟؟ و زعم كيف نهزها و نقدم شكوى في ديوان الزيت ولا المعمل زعمة يسمعوني و يعطوها أهمية الحكاية ولا نولي مطلوب ؟؟
اللهم أشهد أني بلغت

[ads2]

 

 

شاهد| صاحب “العطرية” يروي تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” ب…شاهد| صاحب “العطرية” يروي تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأرموقع الصدى الصفحة الرسميةwww.essada.tnwww.essada.netكشف صاحب العطرية في منطقة العطار التابعة لولاية قفصة على تفاصيل عثوره على قارورة “زيت حاكم” بها فأر و التي أثارت ضجة واسعة عبر مواقع التواصل الإجتماعي في تونس و كان صاحب العطرية و الذي يدعى “مكرم” نشر هذا النص يوم أمس و الذي أثار ردود فعلا غاضبة من قبل التونسيين حول مظاهر الإستهتار بصحة المواطن التونسي:اليوم صارتلي غريبة ما حبيتهاش تتعدى بزهدة و حبيت الناس الكل تعرفها .التاريخ: 29 أوت 2015التوقيت : الساعة 08:30 دقيقةالمكان : حانوتنا الكائن بشارع السلام بالقطار ;ولاية قفصةيا سيدي نخدم على روحي كيما العادة و الناس تشري في فطور الصباح و اللي فايق مالخمسة ولا السته بدا يخمم فالغداء شنوة ، فمة مرا جارتي قالت اعطيني زوز كيلو سميد احرش و مشت تصب فالزيت ، فرغت دبوزتين و نشوف فيها تفجعت و في إيدها دبوزة ركزتها فوق الكنتوار ، أنا ما إنتبهتش فالأول قلتلها شبيك ؟؟ المرا ما تكلمتش و بقت اطالع للدبوزة ، وقت اللي ثبتت في دبوزة الزيت نلقى في وسطها “فار” !! …. دبوزة زيت جاية مسكرة مالمعمل في وسطها فار كيما تشوفوا فالتصاور ، و يقولوا الأمراض و الوبا و الهم و الهول منين جاينا ؟؟؟حكاية كيما هكة ما يلزمهاش تتعدى بالساهل ولا يتسكت عليها ، أما يبقى السؤال آش انجم نعمل انا المواطن البسيط فالحالة هاذي ؟؟ و زعم كيف نهزها و نقدم شكوى في ديوان الزيت ولا المعمل زعمة يسمعوني و يعطوها أهمية الحكاية ولا نولي مطلوب ؟؟اللهم أشهد أني بلغت

‎Posted by ‎موقع الصدى الصفحة الرسمية‎ on‎ 30 أغسطس، 2015

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: