ويأتي تحرك فيسبوك في ظل سعيه لتعزيز حضوره في السوق المصرية، والتسهيل على المعلنين الذين واجهوا صعوبات في الحصول على الدولار الأميركي للوفاء بالتزاماتهم، نتيجة ارتفاع سعره مقابل العملة المحلية، والقيود التي فرضها البنك المركزي المصري على التعامل بالدولار.

واشترط فيسبوك على المعلنين إنشاء حسابات جديدة ليتمكنوا من التعامل بالجنيه المصري، وإيقاف حساباتهم القديمة، وفقا لموقع “ديجيتال بووم”.

يشار إلى أن غوغل كانت أول شركة تبدأ التعامل بالجنيه المصري، علما أنها مسجلة في مصر على خلاف شركات أخرى مثل تويتر وفيسبوك.

[ads2]

سكاي نيوز عربية