في إشارة لحركة النهضة الشيخ بشير بن حسن: محاولات “تجّار الدين” إقناع النّاس بأنّ قانون العفو عن اللّصوص من الإسلام كذب و إفتراء

في إشارة لحركة النهضة الشيخ بشير بن حسن: محاولات “تجّار الدين” إقناع النّاس بأنّ قانون العفو عن اللّصوص من الإسلام كذب و إفتراء

[ads2]

هاجم الشيخ بشير ين حسن بشدة من وصفهم بتجار الدين في إشارة لحركة النهضة و إنتقد بشدة دعواتها للناس لقبول قانون المصالحة الذي يهدف للعفو على كبار لصوص البلاد و أضاف الشيخ:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد رسالة ارسل بها إلى الجميع في ظل المطالبة بالمصالحة ونزاع الناس حولها بين مؤيد ورافض وخاصة إلى تجار الدين الذين لا يزالون يخبطون خبط عشواء ويدعون زورا وبهتانا أن الدين حث على المصالحة والعفو هكذا مطلقا من غير قيود ولا استثناءات وهي كالعادة سياسة الانبطاح لا بد أن يعلم الجميع أن الذي سرق أموال الشعب بأي طريقة من الطرق فهو في حكم الإسلام غال فاسد وجريمته اشنع من سرقة فرد من الناس قال تعالى (وماكان لنبي أي يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة )هذا يسمى غلولا ولا عفو للغال بل لا توبة له حتى يرد الحق على أصحابه وهذا محل إجماع بين أهل العلم ودليلهم في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم (من كانت له مظلمة لاخيه من مال أو عرض فليتحلله اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ان كانت له حسنات أخذ من حسناته وان لم تكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه ثم طرح به في النار )رواه البخاري فمن شروط توبة من اعتدى على خلق الله في دماءهم أو أموالهم أو أعراضهم رد الحق على صاحبه أولا كرجل سرق رجلا ثم ادعى انه تاب من السرقة نقول له من شروط قبول التوبة رد المال المسروق على صاحبه والا لكان الأمر سهلا لكل من سولت له نفسه في العدوان ثم ادعاء التوبة وليعلم من يدافعون عن الفاسدين أن قول الله سيلحقهم (ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم أن الله لا يحب من كان خوانا اثيما *ها انتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أمن يكون عليهم وكيلا ) لا مصالحة إلا بعد رد أموال الشعب الذي تسببوا له في التجويع والتهميش والحاجة والقلة وغير ذلك مما هو حقه المنهوب المسلوب فاضم صوتي إلى كل من يعارض المصالحة وينادي بالمحاسبة العادلة اللهم احفظ بلادنا و اسبغ عليها خيرك ورحمتك و قيض لشعبها من يخفاك ويخشاك.

[ads2]

2015-09-14_19-24-34

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: