في استمرار لتناحر الطبقة السياسية حول تهديد الحبيب الصيد:مستشار رئاسة الجمهورية يرد على الندائي بوجمعة الرميلي

[ads2]
في استمرار للتناحر بين الطبقة السياسية والقول والقول المضاد  حول التهديدات التي يتعرض لها رئيس الحكومة الحبيب الصيد لتقديم استقالته رد  المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بمتابعة المؤسسات الخاضعة لرئاسة الجمهورية فيصل الحفيان على تصريحات القيادي بنداء تونس بوجمعة الرميلي التي طلب فيها تحقيقا رسميا حول امكانية ضلوع  رئاسة الجمهورية وراء تهديد رئيس الحكومة لتقديم استقالته .

وفي كشف بوجمعة الرميلي عن أسماء الشخصيات التي خيرت رئيس الحكومة الحبيب الصيد بين الاستقالة أو ” التمرميد”  كتب  في صفحته بالفيس بوك  اليوم الخميس 21 جويلية 2016 الآتي :

“ليس من طبعي الدخول في متاهات القيل والقال المتفشية كثيرا في بلادنا وللأسف لكن هذه المرة هناك خطورة تتعلق بالدولة حيث وصلتني معلومات خطيرة لأنها تتعلق كلها برئاسة الدولة قد تكون خاطئة أو صحيحة لذلك أطالب بالتحري الرسمي في شأنها تفيد بأن نور الدين بن تيشة المستشار لدى ريئس الجمهورية هو الذي اتصل بمحمد بن رجب، الوزيرالسابق وأحد أصدقاء الحبيب الصيد، وأبلغه بالعبارة التي ذكرها رئيس الحكومة في مداخلته التلفزية والمتعلقة بإما الاستقالة أو ‘التمرميد’، كما يبدو أيضا حسب نفس المعلومات التي بلغتني أن المهدي بن غربية أعلم الحبيب الصيد بأن سليم العزابي مدير ديوان رئيس الجمهورية أعلمه بدوره بأن الرئيس، سي الباجي، يريد من رئيس الحكومة أن يستقيل، وأن الرئيس نفى ذلك. أما في ما يتعلق بالمداخلة الاتصالية الناجحة لرئيس الحكومة، اذا لم يقع فهمها ‘على الدرجة الاولى’ كما يقال، وفي انتظار إمكانية عودة لاحقة للموضوع، يمكن التأكيد أن خيار الحبيب الصيد طلب المجلس بالتصويت على الثقة هو الأكثر جدية وتحميل للمسؤولية للجميع نوابا ووزراء وهو ربما الأسرع لكنه الأصعب حتى لا تمر الأمور بالسهولة، وربما بجانب من العبثية، التي أرادها البعض.”

هذا و رد المستشار الرئاسي فيصل الحفيان على الندائي بوجمعة الرميلي بتدوينة على صفحته الشخصية بالفيس بوك جاء فيها :

” من علامات السّاعة أن يسقط الأخ بوجمعة الرميلي الى الدرك الأسفل من العفن السياسي من خلال ترويج إشاعات أو “معلومات خطيرة تتعلق برئاسة الدولة قد تكون خاطئة أو صحيحة” حسب قوله، تضرب هيبة الدولة في الصّميم..

فترويج سخافات من نوع : ” بلغني أن فُلان أعلم فُلان بأن فُلان أعلمه بدوره بأن فُلان يريد من فُلان أن يستقيل، وأن فُلان نفى ” ليست من مستواك سي بوجمعة ولا حتّى من مستوى إلّي قاعدين يعمرّوا فيك وعاملينك للأسف كما يقول البعض كبش نطيح”..

أخ بوجمعة لنترفع بالنقاش ونتجادل في القضايا المصيرية لبلادنا.. أسئتم (أنت ورضا بلحاج وخميس قسيلة) تقديم النصيحة لسي الحبيب وأردتم إدخاله في مواجهة مباشرة مع الرئيس وفشلتم..
أردتم إفشال مبادرة حكومة الوحدة الوطنية وفشلتم..

أردتم إصلاح أوضاع نداء تونس وفشلتم..

لذلك رجاء إرتفعوا بالنقاش وإرحمونا وإرحموا التونسيّين من نشاز أصواتكم وإشاعاتكم ومبادراتكم”.

[ads2]

فيصل بيان

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: