في برنامج “ألو جدّة”..البائدة بنت البائد بعد تملقها لبن علي تتجرّأ على الذات الإلاهية

[ads2]

كالعادة لم يستطع إعلام المكينة القديمة لعبد الوهاب عبد الله إحترام هذا الشهر الفضيل و لا خصوصيته الدينية و لا الروحانية ليصل المستوى إلى حد القرف فاليوم تظهر ليلى المكي التي إشتهرت بلقب البايدة بنت البائد لتبهر التونسيين عبر برنامج “ألو جدة” بفاصل جديد تعودوا عليه يوميا من التملق بل و لعق حذاء المخلوع…

[ads2]

البائدة بنت البائد لم تكتف بهذا الفاصل المقزز بل زادت جرعاتها لتمس المقدس في هذا الشهر الفضيل حيث قالت حرفيا “نحب نقول لربي نحب ناخو رقمك نكلمك في التلفون” و ” كي منجمتش نحج لمكة كنت بش نحج للغريبة…” فأي مستوى صار لهذا الإعلام و أي مكانة مقززة سقط بها…

كنا نظن أن صاحب مقولات “أنا نعرف شكون قتل بلعيد”…تاب عن غيّه و جرمه و نفاقه…و لكن أثبتت الوقائع أن ما بالطبع لا يتغير…

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: