Untitled-1

في بلاد يُشيّد بها أصنام “بورقيبة” بملايين الدينارات…شاب حاصل على الدكتوراه في الكيمياء يعمل نادلا بمطعم

[ads2]

تداول اليوم الأحد 31 جويلية 2016، نشطاء موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك تدوينة تتحدث عن شاب تونسي يدعى خالد الهمامي صاحب الـ35 ربيعا والذي تمكن من الحصول على شهادة الدكتوراه على الرغم من ظروفه الاجتماعية القاسية، إلا أنه يعمل حاليا نادلا بأحد المطاعم في تونس على مستوى طريق بنزرت نظرا لأنه لا يملك أية واسطة.

[ads1]
وتم إرفاق صور للشهادات التي تحصل عليها هذا الشاب للتدوينة، التي نشرها صديقه محمد بن عثمان.
وحسب ما ورد فيها فإن خالد شاب بسيط ولد في “هنشير رومان”، منطقة صغيرة في بوعرادة بولاية سليانة.. له أخت وثلاث اخوان أحدهم يعمل في الجيش الوطني والثاني ميكانيكي سفن والثالث عاطل عن العمل.. أبوه فلاح بسيط نجح في تربية أولاده تربية صالحة.. أمه تعاني من مرض السرطان وعجزت عن علاجه بعد أن انقطعت بها السبل واستفحل فيها المرض..
درس خالد في مدرسة صغيرة في بوعرادة ثم انتقل إلى معهد في ڤعفور ومنه إلى كلية صفاقس، وكان يعمل خلال الإجازات في المقاهي الفاخرة حتى يتكفل بمصاريف دراسته، وأخيرا درس الكيمياء الصناعية لمدة أربع سنوات ليتحصل على الماجستير بعد عامين ثم درس أربع سنوات أخرى ليتحصل على دكتوراه.

[ads2]
كما تحصل إثر ذلك على دعوة رسمية من شركة CIRIMAT بتولوز الفرنسية وسافر هناك ليقوم بنفسه ببحوث حول الفوسفاط، الPharmacotechnie والمواد الحيوية وأبلى البلاء الحسن بشهادة الدكتور كريستوف دروي.
وعلى الرغم من كل هذا فهو يعمل لأكثر من 12 ساعة متواصلة حتى يحصل على قوت يومه، ولقد أقسم أن لا يعود لعائلته حتى يحصل على عمل في تخصصه، تفخر به أمه المريضة بالسرطان قبل وفاتها.

المصدر: IFM

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: