في تأكيد لعملية إخفاء إسمه الحكومة الليبية: الدوادي كان على متن الطائرة المنكوبة

أعلنت الحكومة الليبية في بيان عن مقتل مفتاح الدوادي العضو السابق في الحكومة الليبية الانتقالية والأمير السابق للجماعة الإسلامية المقاتلة، التي كانت محظورة في عهد القذافي، في تحطم الطائرة الليبية العسكرية بتونس. وقتل في هذا الحادث، الذي حصل ليل الخميس الجمعة في منطقة قرمبالية جنوب العاصمة التونسية، جميع الركاب.

أعلنت مصادر رسمية ليبية أن عيسى مفتاح الدوادي، العضو السابق في الحكومة الانتقالية الليبية، كان على متن الطائرة العسكرية الطبية التي تحطمت قبيل فجر اليوم الجمعة بالقرب من تونس.

وذكرت الحكومة الليبية في بيان أن الدوادي “الأمير” السابق للجماعة الإسلامية المقاتلة التي كانت محظورة في عهد نظام معمر القذافي الذي أسقط في 2011، كان “مريضا” ومتوجها إلى تونس للعلاج.

وأعلن نائب وزير الدفاع الذي كان عضوا في الجماعة الإسلامية المقاتلة أيضا، مقتل زعيم الحركة السابق على صفحته على فيس بوك.

وأسفر الحادث، الذي حصل ليل الخميس الجمعة في منطقة قرمبالية جنوب العاصمة التونسية، عن مقتل ركابها الـ11، حسب الحماية المدنية التونسية.

وكان مصدر ليبي رسمي أكد في وقت سابق لفرانس 24 أن مفتاح الدوادي عضو الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة كان من بين الركاب.

وقال منجي القاضي المتحدث باسم الحماية المدنية إن “الطائرة تحطمت في الساعة 1,30 (00,30 تغ) صباحا … وكان على متنها ثلاثة أطباء ومريضان وستة من أفراد الطاقم”. وأضاف أن “الطائرة اشتعلت بالكامل وتوجهت فرق الحماية المدنية إلى الموقع وانتشلت الجثث المتفحمة”.

وذكرت إذاعة “موزاييك أف أم ” أن الطائرة من طراز أنطونوف 26 وهي طائرة بمحركين سوفياتية الصنع.

وقال ممثل عن الحماية المدنية في موقع الحادث أنه قبيل اختفاء الطائرة عن شاشات الرادار، أبلغ الطيار برج المراقبة في مطار تونس أنها أصيبت بعطل في المحرك.

وباشر رجال الإطفاء والشرطة فجرا عمليات البحث عن الصندوقين الأسودين، ونقلت الجثث إلى أحد مستشفيات العاصمة التونسية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: