في تونس : أغبياء يتصنعون الدهاء ويبيتون للغدر ! ( كتبه مرسل الكسيبي )

مساكين يخوفون الثوار بالانقلاب منذ أن غدر السفاح عبد الفتاح السيسي برئيس مصر المنتخب …
“باهي ياسيدي !” , افتراضا أنكم “نجحتم” في الانقلاب …وماذا بعد …؟, فلقد رأيتم مايحدث هاته الأيام في مصر .., فنحن أمام انقلاب فاشل بأتم معنى الكلمة , والسيسي مهدد في أي لحظة بالسقوط , والرئيس مرسي تحول الى “مانديلا” العالم العربي والاسلامي وحتى أسطورة اليسار الشريف في أمريكا اللاتينية ( أنظروا مثلا الى مواقف الرئيس البرازيلي السابق منه , والى مواقف الرئيسة البرازيلية الحالية , فهي مواقف لاترتفع اليها هاماتكم حتى ولو صعدتم على علو أحدث طائرة عسكرية …! )
اقتصاد مصري منهار , ورئيس دولة سفاح وانقلابي , تحول الى شحات بين الدول الخليجية ! , وهم يضحكون منه وعليه …! , زد على ذلك انهيار لسمعة مصر وتأخر مكانتها على الصعيد الدولي , مع تحولها الى حارس خسيس في خصر عمقها الاستراتيجي…)
الانقلاب المصري سائر حتما الى فشل , ولو صبت عليه أموال العالم كله صبا , والسيسي حبيس “بولته” من الرعب والخوف…!
أهو نموذج تحتذون به يادعاة “حماة الوطن ” و”نموت ونحيا على عهدها” وأنتم تبيتون في كل يوم وليلة على الانقلابية والغدر…!
طيب , سنرى وترون … ان كانت الانقلابات بديلا حسنا عن الديمقراطية والانتخابات يادعاة الفاشية والنازية اللتين تخلى عنهما العالم الذكي المتقدم الحر منذ أن جرب دمارهما , وانتهى به الحال الى تجارب سياسية ديمقراطية راقية تجرم كل من تحدثه نفسه باقحام قوى الأمن الداخلي أو الجيش في لعبة الكراسي والحكم …
دعوني أقول لكم بأنكم أغبياء ترتكبون خيانة وطنية وسينتهي بكم الأمر الى فشل حتمي سيقودكم الى مصير مؤلم ومؤسف حين ينتفض شعبنا الجبار للدفاع عن ثورته وارادته …
ربما تخطؤون التقدير فتظنون زوال لهيب الثورة وحماستها وتستحمرون هذا الشعب تارة بالحمار الوطني وتارة بالنفخ في فزاعة الارهاب …الخ … , ولكن شعبنا أكبر من خديعتكم …وأشطر وأدهى من حماركم …!
الأيام بيننا دول … وسترون حين يهب الشعب ليمسح مهانة الغدر…!

مرسل الكسيبي – 6 نوفمبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: