في تونس : حذاري من الانقلاب "بالفجعة" ! ( مرسل الكسيبي)

أخطر مايمارسه حاليا اليسار الماركسي والتروتسكي في تونس هو الحرب النفسية على حركة النهضة , فبمناسبة وبغير مناسبة يقع التهديد بالانقلاب …, وكلما بدأ العد التنازلي في مشوار انجاز الدستور يقع تصعيد سياسة “الفجعة بالانقلاب”…, وكلما اتجهت الأجواء العامة نحو الحوار الوطني يقع التصعيد بفاجعة الكشف عن الاختراق البشع لأجهزة الدولة …, ويكون بعدها اعلاء الكبت اليساري بما يتقيأ به البعض في ندوات صحفية أقرب ماتكون للدعارة السياسية التي تفض بكارة الدولة وتستمتع باعلان الاغتصاب !
واذا لم ينجح الانقلاب ب”الفجعة” والنفخ في “صورة” الانقلاب الفاجعة على النهضة والترويكا عبر التهديد والوعيد , يقع تحريك ماكينة الاتحاد العام التونسي للشغل الواقع تحت سيطرة عناصر تدور في فلك الشيوعية , واذا فشل الاتحاد في تعبئة الشغيلة والشارع , يتم المرور الى الفجعة عبر تسريبات تنبعث من سراديب الدولة العميقة …واذا زورت التسريبات وانكشف أمرها يتم الركون الى الغرف المغلقة لتدبير الاغتيال السياسي الموالي…والحبل على الجرارة ولاهدف ليسار الاستئصال التروتسكي الا الانقلاب على التيار الاسلامي باحياء واعادة بعث فاجعة الانقلاب !
انه الانقلاب الفجعة ولن يخمد رماده الا تحصين الدولة ومؤسساتها بالمصادقة على الدستور والتعجيل بتنظيم الانتخابات بالتوازي مع الاصلاح الأمني والقضائي والاعلامي والانجاز في قضايا التنمية والعدالة الاجتماعية…

بمثل هذه الاصلاحات والانجازات يموت أصحاب الانقلاب الوهمي بفاجعتهم , ففجعة الانقلاب ليست الا حرب نفسية بتوجيه معنوي سيء سينتهي بأصحابه الى الموت كمدا على زمن فات…!

مرسل الكسيبي – 4 أكتوبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: