في ذكرى هدم جدار برلين: فلسطينيون يحدثون تغرة في جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية

قام نشطاء فلسطينيون من اللجان المقاومة الشعبية صباح السبت 8 نوفمبر 2014 بفتح ثغرة في جدار الفصل العنصري الصهيوني ، بين مدينة القدس وبلدات تقع في الجهة الغربية الشمالية من المدينة المقدسة.

وهدم مجموعة من الشبان أجزاء من الجدار قرب بلدة بير نبالا، بواسطة أدوات بسيطة، ورفعوا الأعلام الفلسطينية في الموقع.

وقال أحد نشطاء المقاومة الشعبية بينما كان ملثما، رافضا الإفصاح عن اسمه، إن الفعالية تأتي في ذكرى هدم جدار برلين في ألمانيا، مشيرا إلى أن ما أحدثه من ثغرة هو بداية نهاية جدار الفصل العنصري الذي يفصل الأراضي الفلسطينية ويقسمها لصالح المستوطنات الصهيونية
وأضاف الناشط، أن جدار الفصل هو تعبير للفصل العنصري في العصر الحديث، لافتا إلى استمرار الفعاليات المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، حتى إزالته.

و”اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان” هي تجمّع محلي لناشطين فلسطينيين وأجانب، يعمل على تنظيم حملات مناهضة للاستيطان، والجدار العازل الصهيوني، من خلال المسيرات والنشاطات السلمية.

الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: