في فقه الجهاد والقيادة الراشدة

إن من أهم الصفات التي ميّزت شخصية الرسول العظيم ، صلى الله عليه وسلم : هي كفاءته القيادية والجهاديّة والدعويّة ، فلقد كان يتمتّع بكل الصفات المثاليّة للقائد المجاهد ، والداعية الناجح ، من إيمان عميق ، وعقيدة راسخة ، وعقليّة مبدعة ، وتفكير ستراتيجي ، وتخطيط ، وإرادة ، وشجاعة ، وصبر ، وتحمّل للمسؤولية ..الخ…

ولقد توفرت له هذه الصفات الكريمة عن طريقين رئيسيين :

الاصطفاء الرباني : فلقد كانت شخصيته صلى الله عليه وسلم القيادية والجهادية والدعويّة ، تُصنع على عين الله منذ أن كان جنيناً في رحم أمه ، إلى اللحظة التي شرّفه الله بها بالتكليف والوحي ، ثم رافقته العناية الإلهية في كل مرحلة من مراحل دعوته خطوة فخطوة ، حتى التحق بالرفيق الأعلى .

ولعل من مظاهر هذا الاصطفاء أنه كان ذا ماضٍ مشرِّف ، فهو من أوسط قريش نسباً ، وأعظمهم أمانة ، وأحسنهم أخلاقاً . ولقد حفظه الله من أدران الجاهلية ، وتميز ماضيه القريب والبعيد بالنظافة والطهر ، حتى إن أحداً من قريش لم يستطع – حتى في ذروة عدائهم له – أن يعيب له قولاً أو عملاً صلى الله عليه وسلم .

بل على العكس تماماً فلقد كان موضع إعجاب وتقدير الأصدقاء والأعداء معاً .!

فمن شهادات الأصدقاء ، شهادة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ، التي كانت معروفة في قريش برجاحة عقلها ، وكريم صفاتها ، فها هي تقبله زوجاً لها ، وتعرض عليه ذلك ، واضعةً بين يديه كل ما تملك من شرف وحسب وجمال وأموال  وما ذلك إلا لإعجابها به ، وتقديرها له .

وعندما جاءها يرتجف من مفاجأة الوحي ، قالت له قولتها الخالدة : ( كلا والله لا يخزيك الله أبداً ، إنك لتصل الرحم ، وتحمل الكَلَّ ، وتُكسبُ المعدومَ ، وتُقري الضيفَ ، وتُعينُ على نوائب الحق).

وأما شهادات الأعداء على كريم أخلاقه ، وطهر سيرته صلى الله عليه وسلم فهي كثيرة أيضاً ، وسنكتفي كذلك بأبرز نماذجها ، فهذا عتبة بن ربيعة ، وهو من أساطين الشرك في مكة ، يصفه في مفاوضاته معه بأنه ( من أعزهم شرفاً ، وأوسطهم نسباً). هشام1 (293)

وهذه شهادة النضر بن الحارث ، زعيم الامبراطورية الإعلامية المعادية لرسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة وجزيرة العرب كلها ، وهو من ألدّ  أعداء الإسلام ، وأكثرهم أذى لشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم ،  ها هو يخاطب قومه  : ( يا معشر قريش ،  إنه والله قد نزل بمكة أمر ما أتيتم له بحيلة بعد ، قد كان محمد فيكم غلاماً حدثاً ، أرضاكم فيكم ، و أصدقكم حديثا ، وأعظمكم أمانة ، حتى إذا رأيتم في صدغيه الشيب ، وجاءكم بما جاءكم به قلتم ساحر ، فلا والله ما هو بساحر )) . هشام1 (300 )

ولعل أروع شهادة في التاريخ ، وأعظمها دلالة على ما نتكلم عنه من صفاته وخصائصه صلى الله عليه وسلم ، هي ( شهادة الأمانات) التي كانت عنده لأهل مكة.  فلم يكن أحد بمكة قبل بعثته ولا بعدها ، عنده شيء يخشى عليه ، إلا وضعه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لما يعلم من صدقه وأمانته .!

والطريق الثاني لصفاته الكريمة صلى الله عليه وسلم : هو طريق الاجتهاد الشخصي ، وهو يعتمد على المهارات الشخصية ، والاجتهادات الفردية ، والارتقاء الذاتي ..

فلقد كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، وبالرغم من كل ما حباه الله من الصفات الجليلة ، والخلال الحميدة ، يهيء نفسه للوحي والدعوة والقيادة والجهاد ، ويـبذل كل ما يستطيع من جهد للارتقاء بشخصه الكريم إلى المقامات اللائقة بتشريف الله له وتكريمه ، وذلك بالعزلة ، والخلوة ، والتفكّر ، والعبادة ، والذكر،  والدعاء ، وقراءة القرآن ، وغيرها من أساليب الترقي ، هذا في الجانب النظري ..

وكذلك ، بالحضور المتميّز ، والمتابعة المستمرّة ، والقدوة المتألقة ، والمنهج الشوري الراشد ، في الجانب العملي .. وبمجمل هذه الصفات ، الموروثة و المكتسبة ، استطاع هذا الرسول العظيم ، أن يقود دعوته المباركة ، بأعلى درجات الكفاءة والنجاح .. ولقد حقق مع أصحابه وآل بيته رضوان الله عليهم ، في ربع قرن ، ما يعجز الآخرون عن تحقيقه في دهور وقرون قرون ، فصلى الله عليه وسلم  وجزاه الله عن أمته خير ما يجازي نبيّ عن أمته ..

 

د. فوّاز القاسم

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: