14886251_10205689306791695_1773742669_n

في مهرجان مراكش السينمائي إختارت ممثلاث المغرب اللباس التقليدي المحتشم، وفي مهرجان قرطاج إختارت ممثلات تونس “الملابس الداخلية”

لا تزال المشاهد التي تفاعل معها الراي العام التونسي في افتتاح ايام قرطاج السينمائية تثير الصدمة من هول المستوى اللااخلاقي الذي وصلت له ممثلات تونس.

ملابس داخلية أمام عدسات صحافة العالم وهن يتبجحن بعرائهن و كأن العراء هو الحداثة و التطور و الرقي. فضيحة باتم معنى الكلمة وهن يصورن تونس للعالم و كانها وكر من اوكار الدعارة، تونس طارق بن زياد و عقبة بن نافع و الامام سحنون و العلامة بن عاشور هكذا صارت في 2016 بعد حملات العلمنة و التغريب.

ليتهم اخذوا الحداثة فعلا و ليتهم غرفوا من علوم الغرب و لكنهم ما فهموا من حضارة الغرب الا قشورها السيئة التي حتى قامات الغرب يرغبون في التخلص منها. من يوقف هذا العبث الاخلاقي الذي يتواصل مع الاجيال منذ 60 عاما فان تواصل هذا المسلسل التراجيدي فسنصل جميعنا لمرحلة الضياع مرحلة اللاشيء فلا نحن أخذنا من الغرب أسباب قوته و لا حافظنا على هويتنا و أصالتنا.

ولو توجه الناظر غربا للمغرب الشقيق و اطلع على فعاليات مهرجان مراكش للسينما لوجد المشاهد مغايرة فممثلات المغرب لازلن يحترمن قيمة الحشمة و الحياء و لازلن يظهرن باللباس التقليدي المغربي. شتان بين العاقل و الاحمق فالاخير يفعل بنفسه ما لا يفعل العدو بعدوه.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: