في نطاق حماية المواطن لممتلكاته، انطلاق “الحملة الوطنية على السيارات الادارية بالبلاد التونسية”

اطلق منذ ايام قليلة مجموعة من الشباب التونسي على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” حملة تهدف الى الحد من اهدار المال العام والتخلص من عقلية رزق “البيليك” وتدعو المواطن التونسي الغيور على بلاده وممتلكاته الى توثيق كل استعمال غير قانوني للسيارات الادارية. وقد اطلقت المجموعة حملتها عبر صفحة على الفايسبوك اسموها “الحملة الوطنية على السيارات الادارية بالبلاد التونسية”.

ومنبع الفكرة هو التصدي للفساد الاداري الذي ازداد بعد الثورة بحكم انعدام الرقابة تقريبا. لذلك قرر مجموعة من الشبان المواطنين فضح كل استغلال للسيارات الادارية التي هي ملك الشعب باخذ صور لها وهي في حالة مخالفة ونشرها على الفايسبوك برقمها المنجمي لتسهيل الوصول الى المسؤول عن هذا التجاوز.

كما وجه المبادرون بالحملة نداء الى كل اطياف الشعب التونسي بالمشاركة الايجابية باخذ صورة لكل تجاوز يرصدونه وينشروه على الصفحة المعدة للغرض حتى تتم محاسبة كل مخالف!

وتجدر الاشارة الى انه في غضون ثلاثة ايام فقط من انطلاق الحملة رصدت عشرات الصور لسيارات ادارية خارج نطاق خدمتها تنقل على سبيل المثال لا الحصر “تصديرة عرس”، “ڨرط”، لوازم منزلية…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: