قاضي قضاة باكستان إفتخار شودري :القضاة المسيحيون في مصر سيطرواعلى القضاء وبدأوا سريعا في محاكمة الاسلام

 

نشرت صحيفة “ذى نيشن” الباكستانية مقالا لقاضي قضاة باكستان إفتخار أحمد شودرى قال فيه:

القضاة المسيحيين في مصر الان سيطروا على القضاء وتحكموا في دوائره وصبوا جام غضبهم على كل ما يمت للاسلام بصله وأصبحوا هم المسئولين عن محاكمة المعارضه ومحاكمة الاسلاميين ومحاكمة الشباب الثائر ضد الانقلاب المسيحى على الحكم الاسلامى في مصر والحماية التى يؤمنها لهم رجل الاعمال نجيب ساويرس صديق رئيس باكستان السابق برفيز مشرف جعلتهم ينهشون بأنيابهم كل قاضي شريف في مصر واحالته للتأديب إذا فكر في محاكمة أى مسيحى أخطأ أو لم يخطئ ويؤمنون لابنائهم واقاربهم واصدقائهم مناصب في النيابات والادارات القضائيه حتى تصبح المؤسسه مسيحية خالصه و كل قاضي مسلم شريف بت في قضية التهرب الضريبي لساويرس تم إبعاده وتهديده وهذه كارثة خطيرة أن يتسلط متطرفو الفكر الانجيلى على سير القضاء في مصر بل وأخطر حتى من الفساد نفسه وليس على المصريين الا أن ينفجروا غضبا ويشعلوا الثورة على الانقلابيين وينسفوا القضاء على من فيه ويقومون ببناء مؤسسة قضائية جديدة تحترم إرادة الشعوب ولا تخون ارادته ولا تدهس صوته باحكام مسيحية على ألسنة قضاة النصاري

الجدير بالذكر أن هذه ليست المرة الاولى التى ينتقد فيها القاضي افتخار شودرى بل كتب من قبل مقالة عقب الجلسة الاولى لمحاكمة الرئيس مرسي قال فيها

” أين أنتم يا قضاة مصر من اغتصاب واضح لسلطتكم وانتهاك صريح لإرادة شعب قد إستأمنكم” . وقال شودري في رسالة تداولها عدد من نشطاء موقع “فيس بوك”، من أنصار الشرعية ورافضي الانقلاب فى رسالة بعث بها الى مؤسسة القضاء المصرى :”إذا كنتم لا تريدون مرسي رئيسا لمصر فأهلا بمرسي رئيسا لباكستان، لقد أرادوا أن يسقطوا مرسي فرفعه الله من حيث أراد أعدائه أن يسقطوه وفتح الله لمرسي في محبسه أفاق الحرية والزعامة والتأييد العربي والإسلامي والعالمي وهم في القصور أسرى الخوف الذي يطاردهم من احتمال عودة مرسي إلى الرئاسة”.

وأضاف قائلاً:” أين أنتم من أحكام تصدر رغما عنكم أين أنتم من أبرياء في غياهب السجون بسبب صمتكم وضعفكم..شاركتم بالأمس في جريمة خطف رئيسكم الذي صان حقوقكم وحصن سلطاتكم”.

وتابع شودري :”لقد أعتلى بالأمس منصة القضاء أحدكم وجلس يحاكم الرئيس المنتخب على قضية عبثيه بصورة همجية تحت حماية عسكر الانقلاب وتحت غطاء أمريكي ودولي وخليجي ضاربين بعرض الحائط إرادة شعب وأمال جيل صاعد يتمنى أن يرى بلاده في صفوة الدول المتقدمة”.

وواصل:”يا قضاة مصر إن ركوعكم اليوم لعسكر الانقلاب طعنة من الخلف في ظهر وطن إستأمنكم على مجلس نواب نسفتوه ودستور عطلتوه ورئيس خطفتوه وكأنكم حراس للظلم لا للعدل”. واستكمل:” لقد امتلأت سجون مصر بآلاف من الأبرياء وامتلأت قبور مصر بآلاف من الشهداء وامتلأت مشافي مصر بآلاف من الجرحى وامتلأت بيوت مصر بالألم والدموع والحسرة وأنتم يا قضاة مصر السبب في كل هذا لأنكم أقوى وأهم شريك في هذه المجزرة التي دبرت بليل فلولاكم ما تجرأ العسكر على الانقلاب على الدستور ووضع أنف القضاء أسفل حذاء الضابط”.

واختتم رسالته قائلا:” يا قضاة مصر إما أن تستعيدوا للشعب رئيسه ولو بحكم قضائي تقابلون الله به، أو فليكتب كل منكم استقالته لان عقابه عند الله سيكون أشد عقاب”.
وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: