وذكرت مصادر أمنية أن جنديا قتل فضلا عن حارسين قرويين ينتميان لمسلحين مدعومين من الحكومة يقاتلون متمردي حزب العمل الكردستاني بجانب قوات الأمن ووحدات خاصة بالشرطة.

ووقع الهجوم في قرية أنيتلي في إقليم ماردين المتاخم لسوريا.

ويشن الحزب حملة منذ 31 عاما للحصول على المزيد من الحكم الذاتي في المنطقة وتجدد الصراع في يوليو بعد انهيار وقف إطلاق النار وعملية سلام قادها الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقتل الآلاف من المدنيين والجنود ورجال الشرطة والمسلحين في الموجة الأخيرة من العنف.

[ads2]