قتلى وجرحى في سلسلة انفجارات في ليبيا وقوات فجر ليبيا تتهم عبد الفتاح السيسي

هزت مدينة القبة التي تبعد 250 كيلومترا شرقي مدينة بنغازي الليبية سلسلة انفجارات بسيارات مفخخة صباح الجمعة 20 فيفري 2015 وخلفت قرابة أربعين قتيلا ونحو سبعين جريحا.

هذا وقد اتهمت قوات فجر ليبيا قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي في بيان لها بصفحتها بالفيس بوك هذا نصه :
يؤكد المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا بأن استخبارات الإرهابي عبدالفتاح السيسي في شرق ليبيا و بتنفيذ الخونة و العملاء الليبين اتباع البرلمان المنحل هم من يقف وراء التفجيرات اللارجولية التي وقعت صباح اليوم في مدينة القبة شرقي البلاد .
الجدير بالذكر أن السيسي و شريكه حفتر و برلمان الخونة المنحل يسعون حثيثا لإفشال الحوار الليبي تحت مظلة 17 فبراير , كما يسعون لإثبات وجود ما يسمونه إرهابا في ليبيا ليجد السيسي و حلفاؤه الذريعة لاحتلال ليبيا بطمعه في ثرواتها .
كما يسعى السيسي و استخباراته للتغطية الإعلامية و توجيه الأنظار بعيدا عن فضائحه التي سربتها إحدى القنوات الليبية ليلة البارحة .
المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الجمعة 20-2-2015
ومن جهته تبنى ما يسمى تنظيم الدولة العملية  وقال في بيان بثه على موقع تويتر، إن مقاتليه نفذوا تفجيرين -في حين تحدثت مصادر عن ثلاثة تفجيرات- واستهدفوا “غرفة عمليات الطاغوت حفتر”، في إشارة إلى اللواء المتقاعدخليفة حفتر، في منطقة القبة.وأضاف أن التفجيرين جاءا “ثأرا لدماء أهلنا المسلمين في مدينة درنة”، في إشارة إلى الغارات التي شنّها الجيش المصري قبل أيام على مدينة درنة، والتي قال إنه استهدف فيها مواقع لتنظيم الدولة، بعد أن بثّ الأخير تسجيلا مصورا يعلن فيه ذبح 21 مصريا كانوا رهائن لديه.

هذا وقد اتهمت حكومة عمر الحاسي في طرابلس بفبركة شريط ذبح الأقباط ليكون ذريعة للهجوم الذي شنه السيسي في درنة فجر الاثنين 16 فيفري 2015 وراح ضحيته مدنيون من بينهم نساء و أطفال

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: