قتلى وجرحى ومناطق منكوبة في سيول بأمريكا والمكسيك

أعلن حاكم ولاية تكساس الأميركية غريغ أبوت 24 مقاطعة بالولاية مناطق منكوبة بسبب السيول التي وصفها بأنها الأسوأ التي تشهدها المنطقة على الإطلاق، وذلك بعد أن أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص وفقد 12 آخرين، في حين قتل 13 شخصا وأصيب المئات في شمالي المكسيك  جراء الإعصار.

ووصف أبوت أمس الاثنين السيول بأنها “حائط قاس من المياه حصد أشجارا ضخمة مثل العشب”، معلنا حالة “الكارثة” في 24 مقاطعة.

[ads1]

 وتفقّد الحاكم من الجو المنطقة الواقعة جنوبي مدينة أوستن لتقييم الأضرار الناتجة عن أعاصير وأمطار غزيرة وعواصف رعدية وسيول، وقال إن “هذه أكبر سيول على الإطلاق تشهدها هذه المنطقة في تكساس”.

وكانت الفيضانات أجبرت السلطات على إجلاء سكان وإنقاذ البعض من فوق أسطح المنازل، كما انقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف من السكان.

ومن جهة ثانية، توقعت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية أن تستمر العواصف الرعدية في الساعات المقبلة شمالي وسط تكساس وشمالي شرقيها، وفي جنوبي ولاية أوكلاهوما، كما رجحت أن تجلب معها رياحا مدمرة وأعاصير وسيولا طوال الأسبوع.

أما في المكسيك، فقد أعلن المتحدث باسم الحكومة المحلية لولاية كواهويلا (شمالي البلاد) غيسوس غارثيا أن 13 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 229 آخرون صباح الاثنين جراء السيول، وأن من بين القتلى ثلاثة أطفال.

وقال إيفاريستو لينين بيريس رئيس بلدية سيوداد أكونا إن ألفا وخمسمائة منزل في البلدة دمر بسبب إعصار استمر لست ثوان فقط.

وأضاف أنه لم يحدث أي إعصار في البلدة التي أنشئت قبل 110 أعوام، في حين أكد متحدث باسم هيئة الأرصاد الوطنية أن الإعصار هو الأقوى الذي تشهده المكسيك في 15 عاما.

المصدر : وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: