قتلى و جرحى بالعشرات في هجمات استهدفت أحد الفنادق و مقارّ للأمن و الجيش بسيناء

في حصيلة أوليّة أكدت مصادر مصرية مقتل 26 و إصابة 63 من قوات الأمن و المدنيين جراء سلسلة انفجارات تعرضت لها مدينة العريش شمال سيناء.

و كانت مناطق مختلفة في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء المصرية قد تعرضت لسلسلة قوية و متتابعة من الانفجارات المروعة، خاصة في ضاحية السلام، عقبها استنفار أمني وإطلاق نار كثيف.

وقد أدت الانفجارات الى تحطيم زجاج نوافذ معظم الشقق السكنية وتحطيم أبواب الشقق وإثارة الأتربة في الشوارع.

و صرح مصدر أمني مصري مسؤول أن الانفجارات نتيجة سقوط ثلاثة صواريخ هاون على مقار أمنية في حي الضاحية في العريش، و ترددت تقارير أن الصواريخ استهدفت مديرية أمن شمال سيناء.
و أوضح مصدر أمنيمصري أن القذائف طالت مديرية أمن شمال سيناء بالعريش وكتيبة تابعة للقوات المسلحة، مشيرا إلى أنه «وقع عدد من المصابين لكن لم يتم حصرهم بعد».

من جهتها لم تعلن السلطات المصرية بيانا بخصوص الحادث، غير أن بوابة الأهرام الإلكترونية (التابعة لصحيفة الأهرام المملوكة للدولة)، قالت نقلا عن مصادر أمنية بالعريش، إن « التفجيرات التي وقعت بمدينة العريش استهدفت محيط قسم ثان و مديرية الأمن و الكتيبة 101 و فندق الجيش أوقعت خسائر كبيرة».

و بحسب المصادر التي نقلتها الأهرام الحكومية، فإن «التيار الكهربائي انقطع عن المنطقة بالكامل عقب الانفجار ودفعت الإسعاف بسيارات إضافية لنقل المصابين».

و للتذكير لإغنّ قوات مشتركة من الجيش و الشرطة، تشنّ حملة عسكرية موسعة، بدأتها في سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر «الإرهابية»، و «التكفيرية» و «الإجرامية» في عدد من المحافظات و على رأسها شمال سيناء، تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء هجمات مسلحة استهدفت عناصر شرطة و عسكر و مقار أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في جويلية/تموز عام 2013.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: