قريبا: فيسبوك سيدفع لكم المال و أنتم في منازلكم !

[ads2]

أدرك مارك زوكربورغ قوّة فايسبوك و قدرته على تجربة أفكار جديدة للتّعامل مع المحتويات و العائدات . و إستنادا إلى تقارير إخباريّة جديدة , تختبر إدارة فايسبوك حاليّا طرقا جديدة تتيح للأشخاص العادييّن الّذين يستعملون فايسبوك أن يجنوا المال و هم جالسون أمام حواسيبهم . و هذا الأمر يدلّ على أنّ فايسبوك في طريقه لكي يكون قوّة مهيمنة كبيرة في حياتنا اليوميّة .

إذن يتطلّع فايسبوك حاليّا إلى أساليب جديدة لتحويل مختلف أنماط فايسبوك إلى عملات نقديّة , لكي يصبح القوّة الأعظم في عالم التّكنولوجيا . و منذ فترة قصيرة , سمحت الشّركة لكلّ النّاشرين بأن يستعملوا منصّة المقالات الفوريّة و أن يظهروا الإعلانات المضافة ( ads ) للقرّاء .

[ads2]

التّقارير الجديدة أشارت إلى أنّ مستخدمي فايسبوك بإمكانهم كسب النّقود و ذلك بمساعدة خيارات مختلفة . فالمستخدمون بإمكانهم إدراج حصّالة خاصّة ( Tip Jar ) , مشاركة محتويات تحمل علامة مسجّلة , كما أنّهم يمكنهم أخذ حصّة من عائدات إعلاناتهم المضافة ( ads ) , و الّتي يجنيها فايسبوك , و ذلك إنطلاقا من حواسيبهم في المنزل .

كما أشارت نفس التّقارير إلى أنّ فايسبوك يمكنه أيضا أن يطلب من المستخدمين أن يستعملوا زرّ ” call ti action ” , و الّذي يوجّه الزّائرين نحو خيار التّبرّعات , أو نحو المراكز التّجاريّة المدعومة أو نحو أشكال أخرى من تحويل النّقود .

[ads1]

في الوقت الحاضر , لا تسمح إدارة فايسبوك للمستخدمين العادييّن أن يكسبوا المال إنطلاقا من نشر أيّ محتوى على الشّبكة . و قد سمحت لناشري الأخبار , من جهة أخرى , أن يكسبوا المال من خلال إستعمال منصّتها , عبر التّعامل مع أدوات أخرى و محاميل إضافيّة للإعلانات المضافة ( ads ) .

خلال بضع سنوات خلت , برز فايسبوك كعملاق إعلانات , و قد تطوّر حجم المعاملات المتأتّية من أخباره الإلكترونيّة بشكل هائل . و حسب مختلف الدّراسات الحديثة , و خلال الرّبع الأوّل من عامنا الحالي , تمّ تسجيل أرقام تفيد بأنّ 85 سنت من كلّ دولار يتمّ إنفاقه على الإعلانات في الشّبكة العنكبوتيّة , تذهب عائداته إلى فايسبوك أو غوغل .

[ads1]

فايسبوك لديه القوّة و القدرة إذن لتجربة أفكار جديدة للتّعامل مع المحتويات و العائدات . و قد أدرك مدى قدراته لكي يكون الحصان الرّابح في اللّعبة الحديثة , و هو بصدد بناء و تصميم القواعد الجديدة للتّجارة و التّسويق عبر الإنترنت .

لننتظر !

المصدر: tuitec.com

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: