قريبا في تونس : مظاهرات تنادي ” Free بن علي ” (بقلم رانيـا الذوادي)

تعقيبا على تصريحها الغير المفاجىء و الذي قالت فيه عضوة جمعية “النساء الديمقراطيات” بشرى بالحاج حميدة أنّ الرئيس المخلوع بن علي لم يقتل المتظاهرين أيام الثورة. و أكّدت فيه على براءته من دم شهداء الثورة الذين سقطوا برصاص قوات الأمن في ظلّ نظامه و ذلك قبل مغادرته البلاد في 14 جانفي 2011، و على حدّ زعمها قالت “الناشطة الحقوقية” أنها تتمتك حقائق تثبت ذلك، لكنّ التحفّظ منعها من البوح بالمعلومات التي بحوزتها منذ أن كانت عضوة في لجنة “تقصّي الحقائق”.
و عليه، تجدر الإشارة إلى أنّ لجنة “تقصّي” الحقائق”، التي انطلق عملها مع حكومة الباجي قائد السبسي زعيم حركة نداء تونس، لم يرقى عملها إلى تطلّعات الثورة التونسية و مطالبها، إذ تمّ في عهدها اتلاف كمّ هائل من الأرشيف الذي يدين المخلوع و أصهاره و المتمعّشين من نظامه.

و يبقى السؤال المطروح : لما في هذا الوقت بالذات تصدر تصريحات مماثلة و من شخصيّات “ناضلت” في الوقت بدل الضائع ليلة 13 جانفي 2011 ؟

في الواقع هي تصريحات يلا أدلّة تهدف فقط لتبرئة رموز الدكتاتوية الفاسدة التي خلعها الشعب.

Normal
0

21

false
false
false

FR
X-NONE
AR-SA

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: