قصيدة بعنوان ”يتسابقون في لبس الكوفية و يتجاهلون مأساة الوردية”

يتسابقون في لبس الكوفية
يتظاهرون بتبني القضية.
وبأن أرواحهم فلسطينية
ويتباهون بالمعارف المقدسية
وعند دخول الصهاينة للأراضي التونسية
وتفننهم في السخرية منا بأساليب استفزازية
يكونو هم اول من يسخرون من غضب الشعب لإدخالهم بعد حكومة “ثورية”
غريب أمركم تتباهون بألكوفية
وترفضون غضبنا ورفضنا للصهيونية ؟!؟
وتحتفلون بالمسيرة العالمية
وفلسطينيون يطردون من الأراضي التونسية؟
ويهانون في المطار وفي الوردية؟
تعشقون الكرنفالات والأجواء الاحتفالية
وتصمتون أما ظلم وإهانة الإخوة الفلسطينية؟
من يتألم يصرخ ومن يصرخ يغضب
ومن يغضب يثور ويتحرر من صمته
ويحرر من حواليه هذه هي أول الدروس لتحرير فلسطين أو إنكم تكتفون بمعارف مقدسية؟؟؟
كفانا نفاقا ففلسطين ليست كوفية ومعارف مقدسية
فلسطين نبض يعيش فيك ويكبر معك وروح تسكنك وتحرك مشاعرك ومواقفك
فلسطين تنبض من القلب
ولا تلقى في الخطب

مونيسكاي

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: