قصيدة طال الانتظار( الرائد الهادي القلسي: أحد ضحايا براكة الساحل)

 

تعذيب ضحايا براكة الساحل بعد الثورة الظلم الجديد
صفاقس في 18 جوان 2013
الرائد المتقاعد من الجيش الهادي القلسي
احد ضحايا مظلمة براكة الساحل

********************************

طال زمن الانتظار يا من بيده القرار
وصل حد الاحتقار
هل خلت تونس من الأبرار
أسكتونا بقطة حلوى كالصغار
الوزارة في انتظار سند القرار
هرمنا ونحن في صنف الشيوخ الكبار
قضية أصبحت بين يدي سمسار
يراهن عليها لعبة قمار
استقبلونا في أول المشوار
قدموا لنا باقة أزهار
قالوا انتم الشهامة والوقار
بين الأروقة الملف صبرنا احتار
سعدنا لما علمنا بالفرار
سئمنا اليوم هكذا مسار
المبزع بمرسومه الأول وصمة عار
السبسي طول المشوار
الجبالي لم يهتم بالأمر ليلا ولا حتى في النهار
ديلو وعد غلق الملف فأغلق نهائيا الستار
الزبيدي تعاطف لكنه كغيره بوعوده ثرثار

الملف جاهز أكدها عمار
قاسم وعد ثم وقف المشوار
مهدوا جميعا للقضية الاندثار
المرزوقي قدم الاعتذار
وسام لم نجن منه سوى جلب الأنظار
مجرد علبة داخلها شعار
لم يكن في مقام رد الاعتبار
ينقصه سماع لأمر وقرار
يحل القضية بمختلف الأطوار
علمها العطار سمعها الخضار
تعاطف معها الجزار اهتم بها بائع الفخار
تهافت عليها الاجوار
تيقن الجميع بما تخفي من أسرار
حتى القضاء أدان الجلادين الأشرار
حكم بات بكامل الإصرار
ولم ينتبه لهذا سادة القرار
وبنوا بينهم وبينه امتن جدار
حتى لا يحطم ولو بأقوى جرار
ولو التجأنا إلى// عندي ما نقلك// لن يرفع سادتنا الستار
لتبقى المظلمة وصمة عار
لكنها باقية في الجبين كالمسمار
رغم فداحة الأضرار
اجزم أسيادنا بالظلم اليوم مع سابقية الإضمار
هرب بن علي ولم يبق أمل إلا في القادر القهار
سنحقق هدفنا رغم علو الأسوار
عسكري ينشد لتونس الأمن والاستقرار
هل فهمتم يا رواد السفينة والدار
نحن ننعم بالخصاصة في الأوكار
انتم بالعيش الكريم تعدلوا الأوتار
تمرحون بالأرض والجو والبحار
بينما اليأس أربك عندنا حتى الأفكار
نترقب سراب الازدهار
لم ينته بعد الحصار
بن علي قسم ظهرنا بمظلمة مرت كالإعصار
ليتكم تدركون فظاعة هذا الفوار
الانضباط خلناه أحسن اختيار
اعتبره السادة قلة اقتدار
عندنا وفاء لتونس بكل اختصار
سنبقى على العهد حماة الأمن والاستقرار
القادم أفضل حتى الانتصار

إن كنت على غلط يا ساسة الديار

أصلحوا ماكتبت من  أشعار

باق تونسي في قمة الافتخار

يسجل التاريخ لكل معيار

مظلمةقذرة باقية عار وعار

طال زمن الانتظار

معارضة موالاة يا من بيده القرار

( الرائد الهادي القلسي احد ضحايا براكة الساحل)

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: