time

قصيدة “ما ذنبي يا أيها التوقيت” للشاعرة حنين النابلسي

ماذنبي يايها التوقيت
ماذنبي يايها التوقيت
ومن جاء بي الى دفاتر العالم المقيت
وماذنب قدري
غادر وجفاني اجبني
يا زماني ذنبك انك مواطن بسيط
في وطن لايراك سوى لقيط
فأنت في غابة تعشش فيها الوطاويط
و لايعيش فيها غير ابناء المماليك
فهذا ابن شيخنا و ذاك ابن زيدنا
وهناك ابن عمرنا
فكيف تكون مع معاليهم
أ أنت عبيط
لا يا زماني
و ألف لاء
أنا لا اعشق سلالم الطواغيت
كما لا احب الفوارق في التوقيت
لكني اركع لأجل قبلة من كف امي
التي أمضت اوراق عمرها الثياب لنا تخيط
حتى شاب الشيب في شعرها
وماعادت أمي تناديني فرخي النشيط
بجناح الجنة كانت ذراعي تحيط
و تقول لاتنسى للغد التخطيط
اه واه اجتمعي يا كل الاهات
أنا لا أريد غير علبة كبريت
لكي احرق الموت البسيط
و أغوص في عمق المحيط
فما تعاودت
الصمت يا زماني
هذا ذنب لساني
هو مازال سليط
لايكبله بالكذب شريط
و لحقه لايعرف التفريط
فينفجر بركان يستشيط
يصير سيلا يجرف الظلم المميت
و في حلمه لايقبل التقسيط
سامحني ارجوك يا أمي فشهائدي للحائط
الاصم زينة
فقد فشل التخطيط
فأنا لست ابن الطواغيت
عذرا يا أحلام امي
فهنالك فارق في التوقيت
حنين نابلسي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: