france2

قضية اعتداء فرنسي على أطفال تونسيين: صعوبة في التعرف على هوية المتضررين

[ads2]

قال الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بسوسة محمد رؤوف اليوسفي اليوم الاربعاء 29 جوان 2016 إنّ هناك صعوبة في التعرف على هوية المتضررين من حادثة الاعتداء الجنسي في ما يعرف بـ”قضية الفرنسي”.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج إكسبرسو   بإذاعة اكسبراس اف ام أنّ الصور التي أرسلها القضاء الفرنسي حول المتضريين التونسيين هي صور فوتوغرافية قديمة لأطفال بين 9 و14 سنة مع العلم أنّ الحادثة وقـعـت عام 2001.

ودعا اليوسفي المتعرضين لهذا الاعتداء إلى الاتصال بالدوائر القضائية للإفادة بشهادتهم، مؤكدا أنّ السلطات ستقوم بحمايتهم وعدم الكشف على هوياتهم أمام الرأي العام.

[ads2]

اكسبراس اف ام

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: