قضيّة فتاة المحمدية التي تعرضت للإعتداء و تم طردها من مركز الأمن..هذا تم إتخاذه من إجراءات عاجلة بحقّ المتورّطين

 

[ads2]

ذكر موقع “اخر خبر اونلاين أن وحدات الحرس الوطني بمنطقة المحمديةاتخذت اجراءات امنية فيما يخص حادثة الفتاة التي اكّدت في مقطع مصور محاولة اعتداء عدد من الشبان على عائلتها.

 [ads2]

وقال المصدر ذاته انه تم ايقاف طرف متورط في الحادثة بانتظار استكمال البحث . يذكران فتاة أصيلة منطقة المحمدية تبلغ من العمر 27سنة اطلقت صرخة فزع، عبر موقعفايسبوك، من خلال نشرها لمقطع فيديو، روت فيه تفاصيل اعتداء أحد الشبان على عائلتها ومحاولةتكتّم الجهات الأمنية على الحادثة بطردها ووالدتها.

 [ads1]

وكشفت الفتاة أنها تعرّضت صحبة شقيقتها ووالدتها للاعتداء من قبل أحد الشبّان أصيلي المنطقة مستغلا غياب والدها الذي يعمل ليلا،قائلة: “عندما كنت وشقيقتي الصغيرة ووالدتي لوحدنا في المنزل يوم السبت الماضي، طرق شاب الباب وهو يحمل سكينا وطلب من امي انتخرج وتتركنا له، وحين اطلقنا صرخة فزع، طلب دعم أصدقائه لتنهال علينا الحجارة من سور بيتنا مما تسبّب في كسر والدتي على مستوىاليد، ولولا تدخّل أحد الجيران الذي استنجد بأعوان الأمن لحصل ما لا يحمد عقباه، إذ غادر الشبان المكان بسرعة”. وقالت الفتاة انها رفعتشكوى ضدّ الجاني وتحصلت علىتسخيرةمن منطقة الأمن لنقل والدتها الى المستشفى ومنها الحصول على شهادة طبيّة تدين الشاب.لكن أثناء تحوّلها الى منطقة الأمن الراجعة لها بالنظر تم طردهما وشاهد العيان الذي استنجدت به لرواية تفاصيل الحادثة. والسبب،بحسب قولها، يعود إلى قرابة الجاني بأحد أعوان الأمن الذين يعملون هناك.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: