قطر تطلق اليوم أول قمر صناعي لتحقيق استقلالها الفضائي و كسر الاحتكار في المنطقة

ينطلق في الساعة 20:30 من مساء اليوم بتوقيت غرينتش “سهيل 1″، وهو أول قمر صناعي قطري، في خطوة اعتبرها خبير إعلامي قطري تهدف لتحقيق الاستقلال السيادي لبلاده في ارتياد الفضاء و”كسر الاحتكار” في المنطقة، بما يحقق فضاء أكبر من الحرية.

وأطلقت الشركة القطرية للأقمار الصناعية “سهيل سات”، المالكة للقمر، عبر موقعها الإلكتروني، مؤقت زمني تنازلي لعملية الإطلاق، في إشارة إلى اكتمال الاستعدادات لإطلاق القمر.

ومن المقرر أن يتم إطلاق “سهيل 1” على متن الصاروخ “اريان 5″، وذلك من الميناء الفضائي الأوروبي بمدينة غيانا الفرنسية الواقعة على الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية.

واعتبر الخبير الإعلامي القطري أحمد عبدالملك رئيس تحرير جريدة “الشرق” القطرية السابق أن “إطلاق أول قمر صناعي قطري يأتي في إطار اتجاه بلاده نحو تحقيق الاستقلال السيادي في ارتياد الفضاء”.

وبين أن هذا القمر “سوف يكسر الاحتكار، وبالتالي يتيح مجال أكبر للحرية، لا سيما أن مجال الحرية في دولة قطر متاح، وهو ما سوف ينطبق على شرعية اختيار القنوات التي سوف تضم لهذا القمر”.

وأوضح الخبير الإعلامي القطري أن أهمية “سهيل 1” “لا تنبع فقط من الفضائيات التي سيضمها القمر، لكنه يوفر خدمات اتصالات ويحقق نقلة نوعية في مجال التعليم عن بعد والطب والاغاثة والعلوم، مما يجعله خطوة على طريق تقدم البلاد في مجالات شتى”.

ووصف عبد الملك خطوة إطلاق أول قمر قطري بـ”المهمة جدا”، معتبرا أنها “ستعطي قطر انتشارا أكبر، وحرية الانطلاق نحو ارتياد الفضاء ومواكبة التطورات العالمية في مجال التقتيات الحديثة، ولا سيما أن (سهيل 1) استخدم في تصنيعه تقنية عالية الجودة”.

وأعلن علي بن أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للأقمار الصناعية “سهيل سـات “، في تصريحات صحفية مؤخرا أنه “اُستخدم في تصنيع القمر “سهيل” تقنية عالية الجودة مقاومة للتشويش؛ حيث نستطيع مـعـرفـة الـتـشـويـش بدقيقة واحـــدة ونـحـدد مـكـانـه ومــصــدره”.

وأوضـح الـكـواري أيضا أن القمر “سهيل 1” “يعزز وصولنا الـى أماكن نائية لاتصلها خـطـوط الانـتـرنـت، ويـحـل جميع مشاكل الانـقـطـاعـات”.

كما أشار إلى أن الأولوية في خدمات “سهيل 1” للبث التلفزيوني ستكون لتلفزيون قطر وقنوات فضائية الجزيرة.

وأعلنت “الجزيرة” قبل أيام أنها تتعرض لتشويش “متعمد”، كما سبق أن أعلنت أنها واجهت عمليات تشويش متكررة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك خلال تغطيتها الثورات العربية وخلال منافسات كأس العالم لكرة القدم عام 2010 بجنوب إفريقيا.

وبين الكواري أنه سيتم إطـــلاق “سـهـيـل 1” فــي مـديـنـة كـــورو الفرنسية مــســاء 29 أغسطس/ آب الــــجــــاري، على أن يتم إخضاعه لـفـتـرة تجريبية مـدتـهـا 3 أشـهـر، يبدأ بعدها في تقديم خدماته في ديسمبر/كانون الثاني الـقـادم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: