قلق أوروبي من الوجود العسكري الروسي بسوريا

قلق أوروبي من الوجود العسكري الروسي بسوريا

أعرب  مسؤولون أوروبيون عن قلقهم من تعزيز روسيا وجودها  العسكري في سوريا

فمن جانبه قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان  أن على موسكو  إعطاء توضيحات بشأن “التعزيز الكبير” لوجودها العسكري في سوريا الذي وصفه بالمثير للقلق.

وذكر لو دريان أن روسيا عززت بشكل كبير وجودها في ميناء طرسوس  وفي مطار عسكري جنوبي مدينة اللاذقية بطائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر قتالية.

وتساءل لو دريان عن طبيعة هذا التعزيز الروسي العسكري، وهل هو يكشف رغبة روسيا في حماية مواقعها التاريخية أم إن الهدف منه هو حماية الرئيس السوري بشار الأسد  أو محاربةتنظيم الدولة؟ طالبا من روسيا توضيح الأمر.

من جهته، أعرب وزير الدفاع البريطاني مايكل  فالون عن “القلق لوصول تعزيزات روسية إلى سوريا، وخصوصا مقاتلات جوية ستزيد من تعقيد الوضع الصعب جدا في الأساس”.

 

كما أعربت دول غربية أخرى عن قلقها من التواجد الروسي بسوريا وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري :”هناك أنواع معينة من الطائرات  الروسية يمكن أن تثير تساؤلات انطلاقا مما ستقرره روسيا بشأن نواياها على المدى الطويل”.
وتدارك “ولكن في الوقت الراهن فإن جيشنا ومعظم الخبراء يرون أن مستوى وطراز الطائرات يجعلها تشكل حماية لانتشارها في قاعدة جوية، بالنظر إلى أن هذه منطقة نزاع”.

وأفادت مصادر عسكرية سورية لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الجيش السوري “بدأ باستخدام” أسلحة روسية ضد تنظيم الدولة الإسلامية 

وقال مصدر عسكري سوري رفيع المستوى، بدون كشف اسمه، “نستطيع تأكيد وصول خمس طائرات روسية على الأقل وعدد غير محدد من طائرات الاستطلاع الجمعة الماضي” إلى قاعدة عسكرية في مدينة اللاذقية.

هذا و أظهرت صور الأقمار الصناعية، التي تم التقاطها في الرابع من الشهر الجاري، الإنشاءات الجارية قرب مدينة اللاذقية السورية تحضيرا للقاعدة العسكرية الروسية.

ويرىمراقبون من بينهم وزير الخارجية البريطاني الأسبق دايفيد ميليباند أن ” خطوة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين العسكرية في سوريا تعتبر دليلا على الضعف الذي وصل إليه نظام بشار الأسد، الذي ينظر إلى ذلك على أنه حبل الإنقاذ”.مضيفا “ولا يوجد شك بأن الأسد الآن في وضع أكثر ضعفا مما كان عليه قبل عام وهذا ما دفع بالخطوة الروسية.”

كما رأت مجلة  فورين بوليسي إلى أن بوتين لا يهتم كثيرا إذا ربح الأسد الحرب أم انهزم فيها، ولكن مغامرة بوتين العسكرية في سوريا ترمي إلى ضمان دور بلاده المستقبلي في الشرق الأوسط.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: