قوات أمنية تمزّع لافتة حزب التحرير فوق مقرّه بأريانة و الحزب يندد بشدة

[ads2]

قامت قوات أمنية بتمزيق لافتة حزب التحرير فوق مقره بمدينة أريانة وفق ما ذكره بيان رسمي صادر عن الحزب و جاء فيه:

مساء ليلة أمس – الأحد 14 آب/أغسطس 2016م الموافق ليوم 11 ذو القعدة 1437هـ – وفي حدود الساعة العاشرة ليلا، عمدت فرق من شبيحة النظام التونسي التوجه إلى مقر حزب التحرير الرئيسي الكائن بمفترق ‫‏أريانة‬ سكرة، وتولت تمزيق وإتلاف اللافتات المثبتة فوق سطح البناية.
هذا وقد أفاد شهود عيان بأن ثلاث سيارات للشرطة توجهت إلى مقر الحزب واستنجد أعوانها بشاحنتين للحماية المدنية بقصد رفعهم فوق البناية ولكن يبدو بأن أعوان الحماية المدنية قد رفضوا القيام بما طلب منهم وانسحبوا من عين المكان، وهو ما اضطر أعوان الأمن إلى الهجوم من الباب الرئيسي للمقر على حارس البناية وطلبوا منه قطع النور الكهربائي ثم صعدوا إلى سطح البناية وتحت جنح الظلام قاموا بتمزيق اللافتتين المعلنتين عن اسم الحزب المثبتتين فوق السطح.
وإزاء هذا ‫‏الظلم‬ الذي يقترفه النظام القائم تجاه حزب التحرير ومكتسباته، فإننا نعلن بأن ما تقوم به العصابات الأمنية لوزارة الداخلية يشكل تعديا صارخا على حق التنظيم واستحقاقات الثورة من جهة، ومن جهة أخرى، فإن هذه الحركة الدنيئة تأتي ضمن سياق محاولة إسكات كلمة الحق ومحاربة كل من يدعو للإسلام كبديل حضاري لمنظومة ‫#‏الفساد‬. ونقول لهم بأن الجواب على هذه “الصعلكة” هو ما سترونه وليس ما سنعلمكم به، ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ﴾.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: